سفارة قطر لدى موسكو تنفي مجددا تورط روسيا في اختراق وكالة “قنا”

نفت سفارة قطر لدى موسكو، الخميس، المزاعم التي تشير إلى تورط روسيا في اختراق وكالة الأنباء القطرية “قنا”، في مايو/آيار الماضي.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن مسؤولين في السفارة القطرية لدى موسكو قولهم، إن “مزاعم تورط جهات روسية في اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية لا أساس لها”.

وبالمقابل، أوضح المسؤولون القطريون، الذين لم توضح القناة هوياتهم، أن بلادهم “تمتلك أدلة تثبت تورط دول الحصار الخليجية في الاختراق المذكور”، بحسب المصدر ذاته.

وجاءت تصريحات السفارة القطرية لدى روسيا، بعد اتهام النائب العام القطري، علي بن فطيس المري، الثلاثاء الماضي، دول الجوار التي تحاصر دولة قطر حاليًا باختراق وكالة “قنا”.

وقال المري، وقتها، إن “الدوحة لديها أدلة دامغة في هذا الشأن، من بينها معرفتها بأن الاختراقات تمت من خلال أجهزة هواتف تعود إلى أرقام مستخدمة في دول الحصار”.

وفي 24 مايو/أيار المنصرم، تم اختراق الوكالة، بنشر تصريحات كاذبة، منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اعتبرتها وسائل إعلام دول خليجية مناهضة لسياساتها، خاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع إيران.

وكانت تقارير إعلامية قد أشارت، في مستهل شهر يونيو / حزيران الجاري، إلى ضلوع جهات روسية، لم تحددها، في اختراق الوكالة القطرية، وهو مانفته موسكو، والدوحة.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم “الإرهاب”، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

وشدّدت الدوحة أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني.

ويُعتقد على نطاق واسع، أن اختراق “قنا” على صلة بالقرارات التي اتخذتها، لاحقا، الدول الخليجية وحلفائها بحق الجارة قطر.