المدعية العامة بفنزويلا : بلادنا أصبحت دولة إرهاب

 أعربت لويزا أورتيغا دياز المدعية العامة في فنزويلا عن “اعتقادها بأن بلادها تحولت من دولة سيادة القانون إلى دولة إرهاب”.

وقالت دياز في تصريح صحفي لإذاعة Radio Union : “تواجه فنزويلا في الوقت الحالي أكبر خطر في تاريخها كجمهورية، ويتلخص هذا الخطر في فقدان الحقوق الأساسية. لو كانت لدينا سيادة القانون لساد الأمن الحقوقي، ولكنه (الأمن الحقوقي) دمر في فنزويلا. فنحن، على الأرجح، نعيش في دولة إرهاب”.

وحسب المدعية العامة فإنه لا يوجد قضاء في فنزويلا في الوقت الراهن، ما عدا الحالات التي تريد السلطات أن تواجه خلالها من يمثل تهديدا لها.

وقالت دياز إن حصيلة الاحتجاجات المناهضة لسياسة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المستمرة منذ أفريل الماضي ارتفعت إلى 74 قتيلا، و1.4 ألف جريح.

جدير بالذكر أن الاحتجاجات في فنزويلا بدأت في أوائل أفريل الماضي على قرار المحكمة العليا بتقييد صلاحيات الجمعية الوطنية التي تشغل المعارضة أغلبية مقاعدها.

وألغت السلطات قرار المحكمة في وقت لاحق، غير أن أنصار المعارضة خرجوا إلى شوارع العاصمة كاراكاس للمطالبة بإقالة أعضاء المحكمة وإجراء انتخابات مبكرة.

ويحتج المتظاهرون أيضا على قرار الرئيس مادورو بإنشاء جمعية تأسيسية، معتبرين ذلك محاولة لتغيير الدستور.