الشركة المصنعة لآلات التشويش في مراكز الامتحانات ترد على “أنا يقظ”

على إثر المقال الصادر عن منظمة “أنا يقظ” بتاريخ 14 جوان 2017،والذي اتهمت فيه شركة ڨات وايرلس-Get Wireless، بالحصول على صفقة مشبوهة دون الخضوع للشروط القانونية ودون احترام المواصفات المطلوبة (أجهزة تشويش) في مراكز الامتحانات التابعة لوزارة التربيةأكدت الشركة في بلاغ اعلامي لها مايلي:

1-خضعت الصفقة لكل الشروط القانونية المعمول بها وفق كراس الشروط.

2-تم إمضاء العقد بين الشركة ووزارة التربية في الآجال المحددة، وتم تقديم العينة وفق ما ينص عليه كراس الشروط.

3-تطابق الخصائص التقنية للمنتوج (الذي وفرته شركتنا) للمواصفات المنصوص عليها في كراس الشروط بوزارة التربية.

4-تم توفير العينة بعد 15 يوم من تاريخ اسندا الصفقة،وفق ما ينص عليه الفصل الخامس من العقد.

5-تحصلت العينة على شهادة المطابقة من قبل مركز الدراسات والبحوث للاتصالات CERT.

ونفت الشركة وجود أي توظيف حزبي لإبرام الصفقة،مبينة أنّ الرئيس المدير العام للشركة السيد حاتم بولبيار،التحق بمجلس الشورى حركة النهضة في أواخر 2016،ولم يستغل منصبه في الحزب للظفر بالصفقة خارج الصيغ المتعارف عليها في الصفقات لعمومية.

وأشارت الشركة انها تنشط في السوق الوطنية والعالمية منذسنة2001 وشاركت وتحصلت على العديد من الصفقات قبل أو بعد 14 جانفي. وفي ما يتعلق بالصفقات مع وزارة التربية، فقد وفرت الشركة أجهزة تشويش تم استغلالها في باكالوريا 2015. وهذه ليست الصفقة الأولى، فقد فازت الشركة سنة 2010 الشركة في طلب العروض مع نفس الوزارة (الوزير التربية: السيد حاتم بن سالم).