مهدي جمعة : عدم استكمال تركيز الهيئات الدستورية أكبر خطر على استقرار البلاد

أكد رئيس حزب البديل التونسي، مهدي جمعة، اليوم الأحد، أنّ عدم استكمال تركيز الهيئات الدستورية وهشاشة الوضع الاقتصادي والاجتماعي، أكبر خطر يهدد استقرار البلاد والديمقراطية والحريات بتونس.

واعتبر، في تصريح صحفي، على هامش اختتام أشغال الملتقى الشبابي الذي نظمته أكاديمية القيادة السياسية لحزب البديل التونسي، أيام 16 و17 و18 جوان الجاري بالمنستير، أنّ المحاصصة الحزبية وتقاسم السلطة غير القائم على رؤية وعلى البناء، مسألة لا تخدم البلاد ومرفوضة في حزبه الذي يدعم مسار مقاومة الفساد في حال كان دون توظيف سياسي أو انتقاء معتبرا أنّ نجاح هذا المسار يستوجب الوضوح والمشاركة مع الآخرين.

وبين المهدي جمعة، من ناحية أخرى، أنّ من أسباب الأزمات الكبرى التي تمر بها البلاد، تغييب الشباب عن مراكز اتخاذ القرار مؤكدا أن حل هذه الأزمات المتراكمة وتجاوزها يتطلب القيام بإصلاحات جدية وبناء رؤية شاملة لمستقبل البلاد يحملها شباب مكوّن ومنظم وواع وله مسؤولية المحافظة على مكاسب الدولة التونسية.

وقدّر، أنّ الأزمات التي تمر بها تونس اليوم عميقة وهيكلية وغير عابرة وتتطلب مقاربة جديدة للدولة وللشأن العام ووجود وجوه جديدة، مفيدا أنّ حزبه قد انطلق بعد في تكوين جيل قيادي من الشباب في خدمة الدولة الديمقراطية وله مسؤولية المحافظة على استقلال البلاد وترسيخ الديمقراطية.