قضية أحداث سيدي علي بن عون الإرهابية : أحكام بين عامين و20 سنة سجنا في حقّ 36 متّهما

أصدرت الدائرة الجنائية الخامسة بمحكمة تونس الابتدائية المختصة في قضايا الإرهاب، ليلة أمس الجمعة، أحكاما تتراوح بين عامين و20 سنة سجنا في حق 36 متهما بالدعم اللوجستي في ما بات يعرف بقضية “أحداث سيدي علي بن عون الإرهابية”، التي راح ضحيتها عدد من عناصر الحرس الوطني من بينهم سقراط الشارني.
وأفاد مساعد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس الناطق الرسمي باسم القطب القضائي الإقتصادي والمالي، سفيان السليطي، وكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، بأن المحكمة قضت أيضا بالتعويض لورثة الهالكين عن الضرر المعنوي بغرامة قدرت بـ15 ألف دينار بالنسبة لكل متّهم محكوم عليه في هذه القضية، وأيضا بغرامات تتراوح بين 6 آلاف دينار و18 ألف دينار كتعويض عن الضرر المادي.
وأضاف السليطي أن 28 من بين المتهمين الـ36 كانوا في حالة إيقاف في حين كان البقية في حالة سراح.
وأفاد نفس المصدر بأن المحكمة قرّرت تفكيك الملف المتعلق بالمتهمين بالضلوع في عملية القتل بصفة مباشرة والمتحصّنين بالفرار وإفرادهم بقضايا مستقلة.
يذكر أن العملية الارهابية التي جدت بتاريخ 23 أكتوبر 2013 بمنطقة سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد أسفرت عن استشهاد عناصر من الحرس الوطني هم سقراط الشارني وعماد الحيزي ورضا المناصري وأنيس الصالحي والطاهر شابي ومحمد مرزوقي، فيما أصيب 7 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.