وزارة الدفاع الروسية تكشف تفاصيل “ضربة الارهابي أبو بكر البغدادي”

نشرت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، تفاصيل الضربة الجوية الروسية التي ربما قتلت زعيم “داعش” الارهابي أبو بكر البغدادي، في حين أعلن التحالف الدولي عدم إمكانية تأكيد تقارير موسكو عن مقتله.

وقالت الوزارة الروسية في منشور لها على موقع “فيسبوك” إن الضربة الجوية شنت فجر 28 ماي الماضي، واستهدفت اجتماعا لقادة “داعش” الارهابي عقد في الضواحي الجنوبية من مدينة الرقة السورية، معقل التنظيم الرئيسي في سوريا.

وتابعت “وفقا للمعلومات التي يتم التحقق منها عبر قنوات مختلفة، حضر زعيم “داعش” الارهابي أبو بكر البغدادي الاجتماع وقتل في الغارة الجوية”.

وأوضحت الوزارة أن الغارة أدت أيضا إلى مقتل عدد من “القادة البارزين” بالتنظيم الارهابي ربما 30 قياديا إلى جانب 300 مقاتل”.

ولفتت إلى أن “من بين قادة “داعش” الارهابي الذين قتلوا في الغارة أبو الحاج المصري وابراهيم النايف الحاج وسليمان الشواخ”.

وقالت إن التخطيط للهجوم بدأ بعد تلقي قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا “في أواخر معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من داعش” الارهابي.

وأشارت إلى أن هدف الاجتماع كان “تنظيم مواكب لخروج المقاتلين من الرقة عبر الممر الجنوبي”.

وأشارت إلى أن الجيش الروسي أرسل طائرات دون طيار لمراقبة المنطقة ثم أرسل مجموعة من مقاتلات من طراز “سو- “34 و”سو- 35” لقصف الاجتماع الداعشي.

وقالت الوزارة الروسية إنها أخطرت التحالف الدولي لمحاربة داعش بموعد ومكان الضربة.

التحالف لا يؤكد

ومن ناحيته، امتنع التحالف الدولي بقيادة واشنطن الجمعة عن تأكيد تقارير حول احتمال مقتل الارهابي البغدادي في الضربة الروسية.

وقال المتحدث باسم التحالف ريان ديلون لوكالة “فرانس برس” :” لا نستطيع أن نؤكد هذه التقارير في الوقت الحالي”، وذلك ردا على سؤال حول إعلان الجيش الروسي أنه يحقق في معلومات ترجح مقتل البغدادي.

تشكيك

لكن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في سوريا رامي عبد الرحمن شكك بالتقارير الروسية التي ترجح مقتل البغدادي.

وقال عبد الرحمن إن المعلومات المتوفرة لديه تفيد بأن البغدادي كان موجودا في مكان آخر بسوريا في أواخر ماي، وفق” رويترز”.

وأضاف أن معلوماته تشير إلى أن البغدادي كان في المنطقة بين دير الزور والعراق بحلول نهاية الشهر الماضي.

وتساءل عبد الرحمن عما كان يفعله البغدادي في هذا الموقع وما إذا كان من المعقول أن يوجد “بين فكي كماشة” التحالف بقيادة الولايات المتحدة وروسيا.