ميركل: ينبغي تطبيق قرارات الناتو على جميع الأعضاء

قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إنه ينبغي أن يتم تطبيق القرارات المتخذة في حلف شمال الأطلسي “ناتو” على جميع أعضاء الحلف.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقدته، الخميس، مع رئيس وزراء إستونيا، جوري راطاس، في العاصمة الألمانية برلين.

وأشارت ميركل إلى أهمية القرارات التي اتخذت في قمة الناتو في بروكسل مايو/أيار الماضي، مبينة أنها تدرك أهمية مسؤوليات الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والبلدان الأوروبية في الحلف، دون التطرق لقرارات بعينها.

وأكدت ضرورة أن يكون أعضاء الحلف شركاء يثقون ببعضهم.

ولفتت إلى أن بلادها لن تتخلى عن اتفاقية باريس للمناخ، كما أنها لن تتخلى عن مسؤولياتها حيال المناخ.

من جانبه قال راطاس، إن الاتحاد الأوروبي يواجه تحديات عديدة منها الإرهاب، واللاجئون، وأمن الطاقة، وحالة عدم الاستقرار السياسي، وروسيا، والحرب في سوريا.

وأضاف أنه سيعمل خلال فترة دورة رئاسة إستونيا للاتحاد الأوروبي على بذل الجهود من أجل تحقيق الوحدة داخل الاتحاد الأوروبي.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الأول من حزيران/ يونيو الجاري، انسحاب بلاده من “اتفاقية باريس” للمناخ؛ معللاً ذلك بأن الاتفاقية “ظالمة” لبلاده، وذلك وسط انتقادات أوروبية كبيرة.

ويعتبر اتفاق باريس للمناخ أول اتفاق دولي شامل حول حماية المناخ، تم التوصل إليه في نهاية 2015، في باريس، بعد مفاوضات طويلة بين ممثلي 195 دولة.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بعد موافقة كل الدول عليه وضمنها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.