التونسية هَيْدا عبد النبي.. من مهندسة فضاء إلى أول قائدة طائرة في ألمانيا

تفوّقت الشابة هَيْدا عبد النبي أصيلة ولاية صفاقس في الدراسة الثانوية وحصلت على منحة لدراسة هندسة الفضاء في جامعة شتوتغارت.
وعملت بعد تخرجها لـ10 سنوات في مجال برمجيات الفضاء والتحكم في المركبات الفضائية لدى شركة إيرباص العملاقة لكن عشقها للطيران كان أقوى ودفعها للتخلي عن عملها واحتراف الطيران.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن عبد النبي، البالغة من العمر 30 سنة (متزوجة وأم لطفل) قولها إنّ مشوارها في النجاح انطلق حين تألقت في الباكالوريا إذ تحصلت على معدل ممتاز أهّلها لمواصلة دراستها الجامعية بألمانيا فتشبثت بحقها في الحلم ودرست المرحلة الجامعية لتتخرج في خطة مهندسة وتعتلي أهم المناصب في ألمانيا.

وأشارت الى مسؤوليتها الكبيرة في تأمين الرحلات التي تضم الواحدة منها 189 راكبا، ومواجهتها ردود فعل مختلفة من قبل زملائها باعتبارها إمرأة عربية ومسلمة.

وتؤمّن “هيدا”، حسب نفس المصدر، يوميا بين رحلتين و4 في كامل أوروبا وآسيا وشمال إفريقيا والمغرب.