حقيقة إطلاق سراح منقبة مورّطة في اغتيال عبد العاطي عبد الكبير

قال الناطق الرسمي للقطب القضائي المكلف بالإرهاب كمال بربوش في توضيح منه لتصريحات شقيق الشهيد الأمني عبد العاطي عبد الكبير بخصوص تورط منقبة في عملية اغتيال شقيقه وترصدها لمنزله وإيقافها ثمّ إطلاق سراحها، أن العديد من الاستنطاقات التي قام بها قاضي التحقيق تؤكد وجود سيدة منقبة يشتبه بانها وراء ارشاد العناصر الارهابية على منزل عبد العاطي الكبير.

وأضاف أن العديد من التحريات الاخرى أكدت أيضا أن هذه المرأة المشتبه فيها كانت قد سألت عن مكان وجود الشهيد قبل اغتياله وفق تصريحاته لـ “الشارع المغاربي” .

وأكد أن قاضي التحقيق سيقوم باستدعاء هذه المرأة المنقبة لاستنطاقها حول شبهة تورّطها في اغتيال عبد العاطي عبد الكبير.

وكان شقيق الشهيد قد كشف معطيات جديدة حوا عملية الاغتيال، وقال في برنامج “لمن يجرؤ فقط” على الحوار التونسي أن مُنقّبة لها دور في عملية اغتيال رئيس فرقة مقاومة الارهاب ببن قردان، حيث أنها كانت تترصد شقيقه وليلة الهجوم كانت تتردد على منزله للتأكد من وجوده.

وأضاف أنهم شاهدوا خروج عناصر إرهابية قامت بالعملية من منزل المنقبة لحظة وقوع الهجوم الفاشل في بن قردان، وأنه تم إيقاف المنقبة والتحقيق معها بعد حوالي 5 أيام من العملية وإطلاق سراحها، وزوجها يتوعد من اتهم زوجته بالتورط في الارهاب على حدّ قوله.