خبراء ينصحون ضحايا ترامب على “تويتر” بعدم الرد لكسب الدولارات

نصح خبيران أمريكيان العاملين في الشركات التي قد يوجه لها الرئيس دونالد ترامب انتقادات على “تويتر” بعدم مجاراة ترامب في تغريداته والابتعاد عن المشاجرات الافتراضية، لضمان الحفاظ على حقوقهم وتفادي خسارة ملايين الدولارات.

وقالا جورج سارد، وجويل فرانك، مسؤولان عن اثنين من أكبر شركات الاتصالات في أمريكا، إن “العديد من الشركات الأمريكية في خطر بالغ، ولابد أن تكون إدارتها مهيئة للتعامل مع الانتقادات التي يوجهها ترامب عادًة للأشخاص والمؤسسات عبر موقع تويتر”.

وجاءت تصريحات الخبيرين خلال مشاركتهما في اجتماع سنوي مع المدير المالي لصحيفة “وول ستيريت جورنال” الأمريكية ، بحسب صحيفة “ذاهيل” (خاصة).

وطالبت جويل فرانك، أصحاب الشركات الذين قد يصبحوا “ضحايا محتملين” لدونالد ترامب، بعدم إعادة نشر أي تغريدة للرئيس الأمريكي تسيء إلى أعمالهم أو آليات إداراتهم.

وتابعت خلال اجتماعها في “وول ستريت جورنال”: “إعادة نشر التغريدات فكرة سيئة جدًا، لأن على الشركات تفادي الانخراط في المشاجرات الافتراضية، والحفاظ على الردود الهادئة، غير العدوانية”.

وأضاف الخبيران أنه “يتعين على الشركات الأمريكية الاستعداد لمواجهة أي تغريدات تنتقد عمل هذه الشركات أو نشاطاتها، حتى لا تصبح سبل الدفاع عن النفس سببًا في فقدان أصحاب الشركات ملايين الدولارات”.

تجدر الإشارة إلى أن دونالد ترامب هاجم، منذ إعلانه الترشح للرئاسة الأمريكة، العديد من الشركات عبر موقع تويتر.

وكان الهجوم الأبرز الذي وجهه ترامب إلى شركة “يونايتد تكنولوجيز” حين هدد بإلغاء عقودها مع الولايات المتحدة، حال نقل جزء من أعمالها إلى الخارج بهدف التخلص من العبء الضريبي.