تفاقم عجز الميزان التجاري الغذائي خلال الخمسة أشهر الأولى لسنة 2017

سجل الميزان التجاري الغذائي خلال الخمسة أشهر الاولى من سنة 2017 تراجعا في نسبة تغطية الواردات بالصادرات حيث بلغت 67.1 % مقابل 79.5 %خلال نفس الفترة من سنة 2016 علما وأن هذه النسبة قد سجلت شبه استقرار منذ الثلاثية الاولى 2017 .

ويعود هذا التراجع إلى الارتفاع الهام في قيمة الواردات الغذائية بنسبة 31.4 % وخاصة منها المواد الاساسية والتي مثلت 76 % من قيمة الواردات مقابل 55 %خلال الفترة المماثلة من سنة 2016، مع الاشارة إلى أن الصادرات قد سجلت بدورها نموا ولكن بدرجة أقل بلغت 10.9 ،%مما أدى إلى تسجيل عجز مالي في الميزان التجاري الغذائي بلغ 647.7 مليون دينار (ما يمثل 10 %من إجمالي عجز الميزان التجاري) مقابل 307.5 م د خلال نفس الفترة من سنة 2016،  .
وبلغت صادرات المواد الغذائية خلال الخمسة أشهر الاولى من سنة 2017 ما يعادل 1320.6 م د مسجلة نموا بـ 10.9% مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2016 نتيجة ارتفاع عائدات التمور بنسبة 18 %لتبلغ حوالي 324.4م د، بفعل تحسن مستوى الاسعار بـ 28 %وتنوع الاسواق (ما يزيد عن 70 وجهة عالمية) هذا بالاضافة إلى تطور قيمة صادرات منتجات البحر (+39 % ) ومحضرات الخضر والغلال (+30 %) والخضر الطازجة (+34 % ) وخاصة منها الطماطم الجيوحرارية.
وفي ما يتعلق بموسم تصدير الغلال الصيفية فقد تم إلى حد الان بلوغ رقم معاملات على مستوى التصدير يقدر بــ 19 م د أي بنسبة زيادة تعادل 20 % مقارنة بالموسم الماضي، حيث تم تصدير خلال هذه الفترة أهم المنتجات التالية :
– مادة الدلاع: حوالي 3 الاف طن (95 % منها على السوق الفرنسية والايطالية) .
-مادة الخوخ: حوالى 1900 طن (60 % على السوق الليبية و15 %على الامارات العربية المتحدة و 6 % على السوق روسية)
– مادة المشماش : 1200 طن ( 55 %على السوق الليبية و15 %على الخليج العربي و13 %على السوق الفرنسية والايطالية).
وتجدر الاشارة إلى أن قيمة الصادرات الغذائية خلال الخمسة أشهر الاولى من سنة 2017 مثلت نسبة 9.99 % من إجمالي صادرات خيرات البلاد مقابل 10.2% خلال نفس الفترة من سنة 2016.
في المقابل بلغت قيمة الواردات الغذائية خلال الخمسة أشهر الاولى من سنة 2017 ما يعادل 1968.44 مليون دينار مسجلة زيادة بنسبة 31.4 % مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2016، جراء تطور وتيرة شراءات جل المواد الغذائية الاساسية خلال هذه الفترة وارتفاع أسعارها العالمية وتواصل تدني سعر صرف الدينار التونسي مقارنة بالعملات الاجنبية، ومن بين هذه المواد الغذائية نذكر القمح اللين (+62 %) والشعير (+6 %) والزيوت النباتية (+108 %) ومادة السكر(251 م د مقابل 68 م د).
هذا علاوة عن نمو نسق واردات مواد غذائية أخرى مصنفة غير أساسية كالموز بنسبة 22% والمحضرات الغذائية المختلفة (+31 %) و مصبرات الاسماك (+64%).
في ما سجلت بعض المنتجات غذائية الاخرى تقلصا في قيمة وارداتها خلال هذه الفترة على غرار مادة البطاطا بنسبة 23 % نتيجة تراجع الكميات خالل هذه الفترة بــ 30 % .
وتجدر الملاحظة أن قيمة الواردات الغذائية خالل الخمسة أشهر الاولى من سنة 2017 مثلت نسبة 9.9 % من إجمالي واردات البلاد مقابل 8.9% خلال الفترة المماثلة من سنة 2016.