شركة السكر بباجة تستأنف توزيع منتوجها بعد أزمة التشكيك فى جودته

يستأنف، اليوم ، توزيع منتوج شركة السكر بباجة، وذلك بعد اتخاذ الديوان الوطني للتجارة قرارا بوقف تسويق انتاج الشركة واعتبار منتوجها غير مطابق للمواصفات، مما تسبب فى حالة من الاحتقان صلب هذه المؤسسة التى تشغل مئات العمال، حسب تصريحات متطابقة للرئيس المدير العام لشركة السكر، مختار النفزي، وكاتب عام نقابة الشركة ومسؤول الجودة بها، رمزي الهويملي.

و اعتبر الرئيس المدير العام للشركة، في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة، أن الشركة تتعرض للتعطيل ومستهدفة منذ ما قبل سنة 2011، مؤكدا أن منتوجها ذو جودة عالية ومطابق للمواصفات العالمية.

من جانبه، أوضح كاتب عام النقابة بالشركة أن الازمة التي عرفتها المؤسسة تعود لمشكلة قراءة وفهم المواصفات من قبل المخبر، مشيرا الى انه تم اتخاذ اجراءات باستئناف تسويق سكر باجة بعد جلسة انعقدت، يوم أمس الاثنين في العاصمة، بحضور ممثلين عن وزارة الصناعة، والمخبر، وديوان التجارة، والشركة التونسية للسكر، وعدد من الاطراف ذات العلاقة.

وأكد انه سيتم الاحتكام للمعهد الوطنى للمواصفات والملكية الصناعية، مشددا، باعتباره مسؤولا عن الجودة بالشركة وخبيرا في هذا في المجال، على ان منتوج الشركة يتميز بالجودة ومطابق تماما للمواصفات التونسية، ويستهلك منذ سنة 1962، دون ان يسجل أية تشكيات.

وأضاف أن منتوج شركة السكر بباجة يخضع منذ سنة 1984 إلى التطوير المتواصل لتحسين جودته، منبّها الى ما يحاك ضد هذه المؤسسة من خلال رسكلة برنامج، وجد منذ ما قبل ثورة 2011، لخوصصتها وغلقها، وفق تصوره.