من سيُموّل القسط الثاني من مشروع مدينة تونس الثقافية ؟

تقدّمت أشغال استكمال القسط الأوّل من مشروع مدينة الثقافة بالعاصمة بحوالي 55 بالمائة حتى موفّى ماي 2017.
وأفاد مدير المشروع معتوق بن عامر أن الآجال التعاقدية لإنهاء أشغال القسط الأوّل ستكون في أكتوبر 2017، مستبعدا حصول تأخير في إتمام هذا القسط.

وبيّن بن عامر أن العديد من الفضاءات الداخلية انطلقت بعد عملية تجهيزها بمعدات الصوت الخاصة والإضاءة والإنارة على غرار قاعات العروض.

وتقدّر كلفة استكمال القسط الأول من المشروع، الذي تعطّل لسنوات بعد ثورة 17 ديسمبر 2010/ 14 جانفي 2011، بـ76.3مليون دينارا يتم توفيرها عن طريق ميزانية الدولة.

وأوضح أن الدراسات الفنية جاهزة في انتظار إطلاق طلب العروض من طرف وزارة الثقافة، مشيرا إلى أن الكلفة الأولية ستكون في حدود 70 مليون دينار.

وسيتم تنفيذ القسط الثاني من مشروع مدينة الثقافة، وفق نفس المصدر، على مساحة 2ر2 هكتار، فيما لم يقع بعد تحديد طرق تمويل هذا القسط إن كان ذلك عن طريق ميزانية الدولة أو عن طريق الاقتراض.

وتمتد مساحة القسط الأول من المشروع، الذي تشرف وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية على مراقبته، على 49 ألف متر مربع مغطاة وتتكون من قاعة أوبرا بها 1800 مقعدا وأوديتوريوم يحتوي على 700 مقعدا ومسرحا تجريبيا يحوي 400 مقعدا و77 أستوديو لإنتاج الموسيقى والمسرح والرقص بالإضافة إلى مكتبة رقمية وأخرى سينمائية وقاعات عرض وأخرى لحفظ الإبداعات الفنية ومحلات تجارية ذات علاقة بالثقافة وبرج يرتفع إلى 600 مترا يوفر مشهدا كاملا للعاصمة وضواحيها.

وكان رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد قد أعطى إشارة انطلاق استكمال أشغال القسط الأول من المشروع منذ مارس 2016.