ليبيا : “ميليشيا” إرهابية تسعى للتمركز غرب البلاد بالتنسيق مع “داعش”

حذّر إبراهيم الدباشي، المندوب السابق لليبيا لدى الأمم المتحدة، من عودة احتلال تجمعات للمجموعات الإرهابية قرب مدينة صبراتة غرب البلاد، بعد أن طردوا منها قبل سنة.
وقال الدباشي، في تدوينة نشرها على صفحته بـ”فايسبوك”، إنّ “عناصر من سرايا الدفاع عن بنغازي الإرهابية الفارة من منطقة الجفرة وصلت إلى جنوب صبراتة، وتتفاوض مع عناصر من “داعش” لإعادة احتلال المدينة”، معتبرا أن هذه المحاولة جاءت لـ”تعويض خسائر هذه المجموعات في شرق وجنوب البلاد على يد الجيش الوطني”.
وأشار المندوب إلى أن رفض أهالي مصراتة عودة ميليشيات سرايا الدفاع الى منطقتهم كان لعدم إعطاء مبرر للجيش الوطني بالهجوم على مصراتة، مما حدا بهذه المجموعات للبحث عن مناطق أخرى غرب ليبيا.
وكان رئيس المجلس العسكري بصبراتة العقيد “الطاهر الغرابلي” قد أعلن في تصريحات صحفية أمس عن رصد تحركات لمجموعات إرهابية من بينها “داعش” قرب المدينة.
وأوضح الغرابلي أن القوة المرصودة كانت بقوام 12 آلية تحاول تجميع نفسها بمناطق غرب المدينة قبل أن يبلّغ عنها مواطنون.
وأضاف أن مجموعات أخرى على اتصال بداعش الإرهابي تتحرك بين مناطق نسمة ومزدة وسط جنوب البلاد، في إشارة الى سرايا الدفاع الفارة من الجفرة، مؤكدا أن “قوات صبراتة على استعداد لمواجهتهم”.