فقدان عشرات الأطفال في معارك الموصل

أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن الحرب التي تجري ضد تنظيم “داعش” في الموصل تسببت بفقدان عشرات الأطفال أثر عوائلهم، كما توجد عشرات العوائل التي تبحث عن أطفالها.

وقال المرصد في بيان اليوم الجمعة إن “عدد الأطفال الذين فقدوا أثناء المعارك، يُقدر بـ 50 طفلا بحسب المعلومات التي جمعها من ذويهم ومن الأشخاص الذين تكفلوا بالبحث عنهم”.

وأضاف أنه في الثالث من جوان الحالي نزحت العشرات من العوائل من حي الزنجيلي، الذي ما زال يشهد معارك شرسة بين القوات الحكومية العراقية والتنظيم باتجاه المناطق الآمنة التي تسيطر عليها القوات الأمنية العراقية، لكن تنظيم “داعش” اعترض طريقها وقتل ما لا يقل عن 250 منها.

وذكر عضو في المرصد أن “الجثث بقيت لساعات طويلة ولم ينتشلها أحد، حتى تمكنت القوات الأمنية من الوصول ونقل الأحياء إلى المستشفيات، لكن رغم هذا ما زالت بعض العوائل تبحث عن أبنائها خاصة الأطفال”.

وصرح مصدر طبي يقدم الاستجابة العاجلة للهاربين من مناطق النزاع بأنه يسمع يوميا عن فقدان طفل أو طفلين أثناء هربهم مع عوائلهم من مناطق نفوذ “داعش”، مضيفا أنه لا توجد هناك أي جهود للعثور عليهم..