اتفاق بين تونس والجزائر ومصر لتحديد قائمة المنظمات الإرهابية في ليبيا

أكّد مصدر دبلوماسي جزائري لوكالة الأناضول أن دول تونس والجزائر ومصر اتفقوا على إعداد قائمة للمنظمات الإرهابية الموجودة في ليبيا، “في إطار عملية تسمح باستهدافها عسكريا، دون الإخلال بأي حل سياسي في المستقبل بهذا البلد”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “وزراء خارجية الدول الثلاث المجتمعين مؤخرا، يوم 5 و6 جوان في العاصمة الجزائرية، اتفقوا على تحديد قائمة بالمنظمات الإرهابية الموجودة في ليبيا، وتحديد المواقع التي تنشط فيها”، إضافة إلى الاتفاق على خلق آلية تقنية أو أمنية من أجل تحديد قائمة بأسماء هذه المنظمات، على أن تكون هذه مجبرة على الاختيار بين إلقاء السلاح أو التعرض لضربات من الدول المتضررة من الإرهاب.

وأوضح أن “الإجراء جاء بعد أن شددت السلطات المصرية على حقها في مكافحة الإرهاب وبشكل لا يتعارض مع أي حل سياسي للأزمة الليبية”، في إشارة إلى الضربات التي وجهتها القاهرة قبل أيام لمجموعات شرقي ليبيا، مشيرا إلى أن “الاتفاق بين الدول الثلاث جاء تمهيدا لإبعاد تلك المنظمات وقياداتها (لم تذكرها بالاسم) عن أي حل مستقبلي للأزمة الليبية من جهة، ومن أجل الفصل بشكل واضح بين مكافحة الإرهاب وشبهة محاولة فرض أمر واقع جديد في ليبيا بالقوة، وتجاوز الاتفاقات السياسية السابقة”.

وللتذكير فقد احتضنت العاصمة الجزائرية يوم الاثنين الماضي اجتماعا لوزراء الخارجية التونسي خميس الجهيناوي والمصري سامح شكري والجزائري عبد القادر مساهل؛ لبحث تطورات الأزمة الليبية، انتهى ببيان أكد أن “الحل السياسي هو الخيار الوحيد للأزمة”.