عودة الهدوء إلى منطقتي “بشني” والجرسين” بقبلي

خيّم صباح اليوم الهدوء الذي عاد منذ مساء أمس على قريتي “بشني” من معتمدية الفوار و”الجرسين” من معتمدية قبلي الجنوبية عقب الاشتباكات التي جدت ظهر الأمس بين شباب القريتين على خلفية نقاش حول مسار طريق تربط المنطقتين كان من المزمع أن تشرع منذ الامس المقاولات المنجزة لهذا المشروع في تعبيدها ضمن المخطط التنموي 2016 -2020.

وقد تصاعدت حدة هذه الاشتباكات لتسفر عن إصابة عدد من شباب القريتين بجروح تطلبت نقلهم الى المستشفى الجهوي في قبلي حيث تلقوا الإسعافات الضرورية قبل مغادرة المؤسسة الصحية، وقد تدخّلت وحدات من الجيش الوطني مساء الأمس لتعزيز المجهودات الأمنية والحيلولة دون تصاعد حدة التصادمبين شباب القريتين.
ومن ناحية أخرى وفي مسعى لتقريب وجهات النظر تم البارحة عقد جلستين مع أهالي القريتين كل على حدة باشراف معتمدي قبلي الجنوبية والفوار، و سيتمّ ظهر اليوم عقد جلسة ثالثة تجمع بين ممثلين عن القريتين من أجل التوصل الى اتفاق يمكن من تجاوز الخلاف المذكور خاصة وأنه توجد بوادر على للتفاهم بين الطرفين وفق ما أكّده معتمد قبلي الجنوبية منير محاجبة، صباح اليوم.وتجدر الاشارة الى تواصل تمركز دورية أمنية بين القريتين من أجل ضمان عدم تجدد الاشتباكات.