القروض البنكية لفائدة الاسر تتضاعف مرتين

تضاعف حجم القروض البنكية المسندة الى الاسر التونسية مرتين، ليمر من 10.7 مليار دينار في ديسمبر 2010 الى 20.8 مليار دينار في مارس 2017، وفق الأرقام الرسمية للبنك المركزي التونسي.

ويستاثر اقتناء مسكن جديد او تحسينه بنصيب الاسد من هذه القروض بنسبة 85 بالمائة (17.7مليار دينار) يليه النصيب الموجه الى الاستهلاك بما يعادل12.8 بالمائة

(2.6 مليار دينار)، أما تلك المخصصة لاقتناء السيارات، فهي تصل الى ما قدره 293 مليون دينار.

وأفاد المدير العام المعهد الوطني للاستهلاك طارق بن جازية، في حوار مع (وات)، ان معدل التطور السنوي لقائم القروض منذ سنة 2010، وصل إلى 15 بالمائة وان القروض الموجهة للاستهلاك تطورت، في ذات الفترة، بمعدل 7 بالمائة سنويا.

وبين ان مجمل هذه المعطيات تؤكد بشكل قاطع ترسخ ظاهرة التداين الأسري في تونس وتوسعها بشكل لافت من منطلق حرص المستهلك على تحسين ظروف عيشه من خلال السعي،بالخصوص، إلى اقتناء المسكن أو تحسينه (85 بالمائة من القروض موجهة إلى السكن).