نقابة الصحفيين ترفض التعامل مع المُدير الجَديد لمَركز تدريب الصَحفيين

أعلنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، رفض تسمية رئاسة الحكومة لمُدير جَديد للمَركز الإفريقي لتدريب الصَحفيين والاتصاليين في 19 ماي 2017، وعدم التعامل معه.
كما قررت النقابة سحب مُمثلها من المَجلس العلمي للمَركز وتعليق العَمل باتفاقية التعاون التي أبرمتها النَقابة مع المركز.

واعتبرت النَقابة تسرّع رئاسة الحُكومة في تَسمية شخص مٌقرب منها له دلالات خطيرة تهدد استقلالية المَركز الأفريقي لتدريب الصَحفيين والاتصاليين أولاً، ويٌعبر عن سعي الحُكومة إلى الاستحواذ على مشروع اصلاح الاعلام ووضع يدها على اعتمادات البرنامج الأوروبي لدعم الإعلام العُمومي في تونس ثانيًا.
وأكدت النَقابة أن الحُكومة ستتمكنُ عبر وضع اليد على هذا البرنامج وجعل المركز فرعاً لإدارة الإعلام بها، من التَحكم بوَسائل الإعلام العُمومي وتعطيل إصلاحها وفرض الوصاية عليها من خلال برامج إصلاح مشروطة.
وكانت رئاسة الحكومة قد أعلنت خلال شهر ماي المنقضي، بشكل مفاجئ عن تعيين « سعيد بن كريم » مديرا للمركز الإفريقي لتدريب الصّحفيين والإتّصاليين، خلفا لمديره السابق « الصّادق الحمّامي » .