رياض المؤخر : غياب التهيئة العمرانية يساهم في تكرر الفيضانات

قال وزير الشؤون المحلية والبيئية رياض المؤخر إنّه قام بمعاينة معاناة السكان بعد الأمطار الغزيرة التي تهاطلت أمس في تونس الكبرى والتي تسببت في أضرار ماديّة.

وأعلن الوزير في تصريح اذاعي أنّ والية أريانة واللجنة الجهوية للكوارث التي تم تفعيلها أمس ستقوم اليوم بالتنقل إلى المناطق المتضررة لتقديم المساعدات اللازمة.
كما أكّد المؤخر أنّ تكرر الفيضانات عند هطول الأمطار بكميات كبيرة سببه البنايات العشوائية وغياب التهيئة العمرانية عن بعض الأحياء منذ عشرات السنوات مشيرا إلى أنّ بعض البنايات تمنع انسياب المياه ما اضطرهم أمس إلى هدم حائط، متابعا أنّ غياب ثقافة الصيانة والمتابعة وراء تكرّر “الأزمات”.
وأكّد رياض المؤخر أنّ مياه الأمطار بقيت دون شبكة خاصة لهذا يتم ربطها بشبكات مياه التطهير بطريقة عشوائية الأمر الذي يتسبب في الفيضانات. ومن جهة أخرى، أعلن المؤخر أنّ مشكل “الناموس” معقّد، مضيفا أنّ “وزير البيئة ليس سوبرمان أو سوبر فليتوكس”’ حتى ينجح في القضاء عليه.
وأضاف أنّ المياه الراكدة جرّاء هطول الأمطار طوال السنة دون انقطاع، جعل مداواة الناموس غير ناجحة بسبب ارتفاع منسوب المياه مشيرا إلى أنّ تدخلهم يقتصر على بعض الأودية في غياب التنسيق بين الوزارات المعنيّة على حدّ تعبيره.
وأكّد أن المداواة انطلقت منذ شهر جانفي الماضي وتم تنفيذ 100 “طلعة جويّة” لمداواة المناطق التي يتكاثر فيها الناموس.