رئيس مجلس شورى النهضة : الحرب على الفساد يجب أن تكون شاملة ومتواصلة

أكد رئيس مجلس شورى حركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، دعم حزبه للحكومة ‘في حربها على الفساد والفاسدين، قائلا إن هذه الحرب ‘يجب أن تكون متواصلة وشاملة ولا تسثني أحدا في إطار القانون والشفافية’.

وبين الهاروني خلال ندوة صحفية على هامش انعقاد مجلس شورى حركة النهضة اليوم الأحد بمدينة الحمامات، أن الحرب المعلنة على الفساد، لا تتعارض مع الحديث عن مشروع قانون المصالحة، معتبرا أنه ‘لا يمكن المصادقة على مشروع هذا القانون، في صيغته الحالية، باعتبار أنه يتطلب تنقيحات جوهرية، حتى يتماشى مع الدستور’.

وأشار في السياق ذاته إلى أن حركة النهضة تعمل مع بقية الكتل داخل البرلمان، على إجراء تعديلات جوهرية على هذا المشروع.

وأوضح رئيس مجلس شورى النهضة، أن جدول أعمال المجلس يتضمن، مناقشة خطة الحركة بخصوص الإنتخابات المحلية والبلدية المقبلة والعمل على وضع لائحة تنظم عملية الترشح لهذه المواعيد الإنتخابية، لاختيار القائمات التي قال إنها ‘ستكون منفتحة على الكفاءات والشباب’.

وفي سياق آخر، ندد رئيس مجلس شورى النهضة بالعملية الإرهابية التي أودت أمس السبت بحياة الراعي خليفة السلطاني. وقال إن هذه العملية الجبانة والمعزولة، دليل على بداية انتصار تونس على الإرهاب، مثمنا عمل القوات الأمنية والعسكرية التي نجحت في عديد العمليات الإستباقية، في إحباط عمليات إرهابية كانت تحاول تعطيل المسار الديمقراطي والتنموي في تونس.