سمير الوافي يعتذر من أمّ الشهيدين مبروك وخليفة السلطاني

قُتِل اليوم السبت 03 جوان 2017 الراعي خليفة السلطاني على يد مجموعة إرهابية، حيث عثرت الوحدات العسكرية على جثته.

وفي علاقة بهذا الموضوع، قدّم الإعلامي سمير الوافي منذ قليل إعتذاراته لأمّ الشهيدين زعرة السلطاني التي وصفها بـ”الأم العظيمة والجيل من الصبر الشامخ”.

وعن سبب الإعتذار، فإنّ الوافي وضّح في تدوينة له على الفايسبوك أنّه يعتذر لإرتكابه جريمة النسيان في حقها عندما لم يحرص على تذكير أصحاب القرار بوعودهم الكاذبة التي خدعوها وخدعوه بها وعلى ايقاظ ضمائرهم من الغيبوبة، وذلك وفق تعبيره .

كما إعتذار سمير الوافي على التخاذل في أداء واجبه نحوها عندما كان قادرا على أن يكون صوتها القوي المسموع بعد أن اِستضافها وظن أنّ دموعها ولوعتها تكفي لايقاظ الضمائر.

التدوينة:

أعتذر من قلبي لهذه الأم العظيمة…لهذا الجبل من الصبر الشامخ…على ارتكابي لجريمة النسيان في حقها…عندما لم أحرص على تذكير اصحاب القرار بوعودهم الكاذبة التي خدعوها وخدعونا بها…وعلى ايقاظ ضمائرهم من الغيبوبة…
أعتذر على التخاذل في اداء واجبي نحوها…عندما كنت قادرا على أن أكون صوتها القوي المسموع…بعد أن استضفتها وظننت أن دموعها ولوعتها تكفي لايقاظ الضمائر…
أعتذر لأنني ساهمت في اهمال مأساتها…وفي تركها وحيدة بلا صوت تصرخ به…أعتذر رغم أنني لست صاحب القرار…
لكن دم ابنيها سيظل في رقبة اصحاب القرار…الذين تجاهلوا استغاثها…حتى لو ظلوا يعتذرون بقية أعمارهم…