الاستاذ هشام السنوسي (الهايكا) : الهيئة ليست أداة الحجب

ذكر عضو الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري هشام السنوسي انه لا يحق للهيئة التدخل في المسلسلات الا بعد البث ويمنع عليها قانونا الحضور لدى تصوير المسلسلات وخلال الانتاج وهي مسالة محمودة حتى لا تتحوّل الهيئة الى اداة حجب. واعتبر ان وجود بعض الانزلاقات في الاعمال التي تعرض افضل من تحويل الهيئة الى اداة رقابة مسلطة على رقاب المؤسسات الاعلامية. واضاف ان الهيئة تتدخل في المضامين الصحفية لكن في خصوص الاعمال الابداعية فإنها حمالة اوجه لذلك اختارت الهيئة منذ السنة الماضية من خلال ما رصدته من اعمال اجراء سلسلة من اللقاءات بين الاعلاميين والمبدعين والممثلين واصحاب المؤسسات الاعلامية لتعميق النقاش حول طبيعة الاعمال وقد لمسنا ان هناك تطوّرا في المحتوى مقارنة مع السنة الماضية. لكن هذا لا يعني ان «الهايكا» مستقيلة عن اخذ القرارات ذلك انها في السنة الماضية اخرت موعد بث مسلسل وخلال هذه السنة تدخلت في خصوص كاميرا خفية «كلينيك» وعموما فانه بالنسبة الى محتوى المسلسلات فان الهيئة تتدخل اذا لمست ان هناك اضرارا بالأطفال وبالصورة النمطية للمرأة او عنف وقد تم تأهيل راصدين من تونس واجانب لرصد المضمون الدرامي… سألنا مصدرنا اذا ما تم رصد تجاوزات وعنف تتطلب التدخل في شان مسلسلات هذا العام فأجاب قرارات الهيئة لا تتم الا بعد اجراءات صارمة منها تلقيها لتقارير من 30راصدا يتابعون ما يتم بثه في القنوات والاذاعات وبالنسبة للوقت الحالي تم تلقي تقارير في شان «كلينيك» ومسلسل اخر لن يفصح عن اسمه لان الهيئة لا تتخذ قرارات حينية بل بعد الدرس. وختم بان هناك مسلسلات جادة في قنوات عمومية وخاصة معتبرا ان مضامين عديد الاعمال نجحت في شدّ اهتمام المواطن التونسي.