عائلة خليفة السلطاني تحمّل الحكومة مسؤولية سلامة ابنها

قال ابن عم الراعي خليفة السلطاني، الذي اختطفته أمس الجمعة مجموعة إرهابية، إن عائلة المختطف تحمّل الحكومة المسؤولية الكاملة لسلامة ابنها، موضحا أن عملية الاختطاف تمّت خلف منزل الضحية وليست في جبل المغيلة التابع لمعتمدية جلمة من ولاية سيدي بوزيد كما تم الترويج له.

ونفى قريب الراعي المختطف، في مداخلة هاتفية لإذاعة “جوهرة أف أم”، قدوم أي مسؤول لزيارة العائلة، منوّها في نفس الوقت بجهود الوحدات العسكرية في البحث عن “خليفة”.

يُذكر أن مجموعة إرهابية متحصنة بجبل مغيلة أقدمت ظهر أمس على اختطاف الطفل خليفة بن رابح السلطاني شقيق الشهيد مبروك السلطاني بينما كان يرعى رفقة أحد جيرانه قطيع أغنام  في الجبل المذكور.

وأفادت مصادر “الشارع المغاربي” أن المجموعة الإرهابية أخلت سبيل جار خليفة السلطاني.

وكانت مجموعة إرهابية كانت اغتالت في نوفمبر 2015 الطفل مبروك السلطاني في جبل مغيلة وقطعت رأسه وأرسلته إلى عائلته.