انتحر قبل القبض عليه : مستجدات خطيرة للغاية بشأن ملف الارهابي “حسين معيزة”

نشرت الشروق في عددها الصادر اليوم الجمعة 02 جوان 2017 تفاصيل جديدة عن ملف انتحار احد اكبر المهربين والارهابيين الذين عرفتهم تونس بعد الثورة وهو حسين معيزة الذي انتحر في كمين امني تحديدا قبل فترة قصيرة من القاء القبض عليه وذلك بعد ان وردت على احد القيادات الامنية مكالمة هاتفية تطالبه بالانسحاب الفوري هو وفرقته الامنية التي كانت تراقب القصر الذي يقطنه الارهابي المذكور..

ووفق المعطيات التي نشرتها الشروق فإنّه سيتم اعادة فتح ملف حسين معيزة الملقب بأمير الحدود للكشف عن سر المكالمة الهاتفية التي وردت على الامنيين الاضافة الى الكشف عن شبكة العلاقات التي كانت تربطه بعدد من القيادات الامنية والديوانية التي ساعدته على التغول وتكوين ثروة بالمليارات جعلته يحول مدينة بن قردان الى ممر لتهريب الاسلحة والارهابيين من خلال سيارة الاسعاف التي كانت على ملكه..

هذا ووفق ذات المصدر فقد كشف الهاتف الجوال الذي كان يحمله حسين معيزة عن وجود ارقام لعدد من المسؤولين الامنيين البارزين في وزارة الداخلية..