الداخلية : القبض على عنصر تكفيري كان يعتزم تنفيذ عمليّة ارهابيّة نوعيّة

في إطار العمل على متابعة العناصر التّكفيريّة وكشف المخطّطات الإرهابيّة وإفشالها، توفّرت معلومات لدى مصلحة التّوقّي من الإرهاب بإقليم الحرس الوطني بالمهديّة عن اعتزام عنصر تكفيري أصيل معتمديّة السّواسي من ولاية المهديّة التّحوّل إلى إحدى بؤر التّوتّر للالتحاق بالجماعات الإرهابيّة، وقد تمّ يوم 01 جوان 2017 إلقاء القبض على المعني الذي تبيّن أنّ عمره 17 سنة، تلميذ قاطن معتمديّة السّواسي من ولاية المهديّة وفق بـــــلاغ لـوزارة الداخلية.

بالتّحري معه، صرّح أنّه كان يعتزم التّحوّل إلى إحدى بؤر التّوتّر للالتحاق بتنظيم “داعش” الارهابي إلاّ أنّ ايقافه من طرف إحدى الوحدات الأمنيّة على خلفيّة تواصله مع عناصر تكفيريّة على شبكات التّواصل الاجتماعي جعله يعدل عن الفكرة ويقرّر تنفيذ عمليّة ارهابيّة نوعيّة على طريقة الذئاب المنفردة، حيث تولّى رصد دوريّة مرور تابعة للحرس الوطني بمعتمديّة السّواسي من ولاية المهديّة في أوقات مختلفة ليلا ونهارا قصد استهداف أعوانها بعمليّة طعن بواسطة سكيّن خلال الأيّام القادمة من شهر رمضان.

كما اعترف المعني خلال التّحرّي معه أنّه كان يعتزم عدم الهروب بعد تنفيذه للعمليّة الارهابيّة لنيل ما أسماه بـ “الشّهادة” حسب زعمه كما قام بإعداد مقطع فيديو به مجموعة من صور خاصّة به ممزوجة بأناشيد “جهاديّة” كان يعتزم تركها كوصيّة لعائلته بعد تنفيذ العمليّة الارهابيّة.

بإحالة المعني على الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب للحرس الوطني بالعوينة ومراجعة النّيابة العموميّة بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أذنت بالاحتفاظ به ومواصلة التّحريات معه.