مورو يعلق على عادل العلمي: ” من أراد أن يفطر في رمضان.. فهو حر في اختياره “

أكّد نائب رئيس مجلس نواب الشعب ونائب رئيس حركة النهضة عبد الفتاح مورو رفضه لأي شكل من أشكال مراقبة الأشخاص الفاطرين في رمضان أو تتبعهم وتهديدهم، قائلا ” من أراد أن يفطر رمضان فهو حر في اختياره ولا يجب الحكم على السلوك الشخصي للأفراد”.

وأضاف خلال استضافته ببرنامج إكسبرسو أنّ ما يجب أن يتميز به الوضع العام في البلاد بشهر رمضان هو الاحترام بين الطرفين الإنسان الفاطر والصائم ولا يجب لأحد أن يعتدي على الآخر أو يستفزّه.

وعن فتح المحلات والمقاهي، قال إنّ الحكومة هي من تنظم هذه المسألة منذ السبعينات، بطريقة” يحترم فيها شهر رمضان بما أنّ تونس دولة مسلمة وتُحترم فيها أيضا الحريات الفردية” .