الحزب الوطني الاسكتلندي يحشد للتصويت ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

حث الحزب الوطني الاسكتلندي اليوم الثلاثاء الناخبين في اسكتلندا على معارضة الخروج “المتطرف” لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي ،والذي قال إن حزب المحافظين الحاكم بزعامة رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي سوف يسعى إليه بعد الانتخابات المبكرة المقررة في 8 يونيو . وقالت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي ورئيسة الوزراء ،نيكولا ستيرجن، عند إطلاق البرنامج الانتخابي للحزب إن “أغلبية المواطنين في اسكتلندا قد صوتوا لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي – ولكن حتى هؤلاء الذين صوتوا لصالح المغادرة لديهم مخاوف حقيقية حول خروج بريطانيا المتطرف الذي تسعى إليه رئيسة الوزراء” ، في إشارة إلى استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي أجري العام الماضي. وقالت ستيرجن إن حزبها، الذي فاز بـ56 مقعدا من إجمالي 59 مقعدا في البرلمان الاسكتلندي في الانتخابات السابقة عام 2015، يرغب في ضمان أن يكون صوت اسكتلندا مسموعا” خلال المفاوضات التي تستمر لعامين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وأوضحت ستيرجن أن الحزب الوطني الاسكتلندي يعتقد أن مغادرة السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي ،حسبما تخطط ماي بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، يمكن أن تحرم اسكتلندا من “مكسب اقتصادي هائل محتمل”. وقالت :”لذلك أعتقد بشكل قوي للغاية أنه في نهاية عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي –ليس الآن وإنما عندما تتضح بنود الاتفاق- فإنه لابد أن يكون لاسكتلندا الاختيار بشأن المستقبل : إما اتباع المملكة المتحدة في سبيل الخروج من الاتحاد الأوروبي وإما أن تصبح اسكتلندا دولة مستقلة”.
وفي استفتاء أجري عام 2014 ، صوت 55% من مواطني اسكتلندا برفض الاستقلال عن بريطانيا.