شراكة فرنسية – روسية ضد «داعش»

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تشكيل مجموعة عمل مع موسكو حول الأزمة السورية، معرباً عن رغبته في ترسيخ شراكة ضد تنظيم «داعش»، فيما شدد نظيره الروسي فلاديمير بوتين على تعاون الجانبين استناداً إلى تقويم مشترك لملفات، على رغم وجود تباين حول أمور أخرى.

أتى ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده الرئيسان في قصر فرساي. وحملت الزيارة التي رُتِبت على عجل، بعداً رمزياً، خصوصاً أنها رُبطت بإحياء الذكرى الـ300 لزيارة القيصر بطرس الأكبر باريس، وأسّست أول علاقات ديبلوماسية بين روسيا وفرنسا. وبعد محادثاتهما في فرساي، أجرى ماكرون وبوتين جولة في معرض في القصر أحيا هذه الذكرى، ونظمه متحف «أرميتاج» في سان بطرسبورغ.

وكانت دعوة ماكرون لبوتين مفاجئة، بعد موقفه المتشدد إزاء روسيا خلال الانتخابات الفرنسية، لا سيّما أن مساعدين له زعموا أن جماعات قد تكون مرتبطة بالاستخبارات العسكرية الروسية، شنّت هجمات لقرصنة حملته الانتخابية، وهذا ما نفته موسكو.

واعتبر ماكرون آنذاك أن باريس وموسكو لا تتشاركان القيم ذاتها، فيما كان بوتين يراهن على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن في انتخابات الرئاسة الفرنسية، إذ استقبلها في الكرملين في آذار (مارس) الماضي.

وتتيح الزيارة للجانبين فرصة لإعادة إطلاق العلاقات بين البلدين، بعدما تدهورت في شكل مضطرد في الشهور الأخيرة لعهد الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند، إذ ألغى بوتين في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي رحلة إلى باريس، بعدما لفت هولاند إلى أن روسيا قد تواجه اتهامات بارتكاب جرائم حرب، بسبب أفعالها في سورية. كما رفض الرئيس السابق المشاركة في افتتاح مركز روسي أرثوذكسي روحي وثقافي في باريس، مشيراً إلى أنه مهتم فقط بالتحدث مع موسكو عن سورية.

وشنّ ماكرون خلال مؤتمر صحافي مع بوتين، هجوماً على شبكة «روسيا اليوم» ووكالة «سبوتنيك» الرسميتين في روسيا، معتبراً أنهما تصرّفتا مثل أدوات «دعاية» خلال انتخابات الرئاسة الفرنسية، واتهمهما بإشاعة أنباء كاذبة.

لكن بوتين رفض مزاعم بتدخل موسكو في الانتخابات، لافتاً إلى أن ماكرون لم يطرح هذا الأمر خلال اجتماعهما. ودافع عن لقائه لوبن في الكرملين، مؤكداً أنه لم يستهدف التأثير في الاقتراع. وأضاف أنه لم يرَ عيباً في امتناع موسكو عن رفض استقبال ساسة أجانب يسعون إلى إقامة علاقات ودية معها.
ووصف ماكرون محادثاته مع بوتين بأنها مكثفة ومباشرة، مشيراً إلى أنه أبلغه خلالها كل ما أراد قوله. وأشار إلى أنهما تبادلا وجهات النظر في شكل صريح، وعبّرا عن آراء متباينة في شأن ملفات.

وامتنع الرئيس الروسي عن الحديث مطولاً عن الملف السوري، مستدركاً أنه لا يمكن القضاء على الإرهاب في تحدٍّ لدول المنطقة الهشة، ومعتبراً أن شرط النجاح في هذا الإطار هو العمل المشترك ضد «طاعون القرن الـ21».

وحدد ماكرون أولوياته مع روسيا في شأن سورية، قائلاً إنها القضاء على إرهاب «داعش»، ومعرباً عن رغبته في ترسيخ شراكة مع موسكو ضد التنظيم. وأضاف أنه يريد بعد ذلك التوصل إلى انتقال ديموقراطي يتجنّب انهيار الدولة السورية، نظراً إلى نتائج انهيارات دول في المنطقة. وشدد على أن لدى فرنسا خطاً أحمر واضحاً جداً هو استخدام السلاح الكيماوي، منبهاً إلى أن ذلك سيستدعي «عملاً انتقامياً ورداً سريعاً من فرنسا».

وأضاف أن باريس تريد ممرات إنسانية آمنة في كل مسارح العمليات، لافتاً إلى أنها المبادئ التي يريدها للتعاون مع روسيا على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة تشمل الجميع، بينهم ممثلو نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ورأى أن ما حصل في آستانة لا يسوّي الوضع سياسياً وفي شكل دائم، معرباً عن رغبته في إطار لبناء السلام، ومكرراً ضرورة مخاطبة جميع الأطراف وتبادل المعلومات مع الشركاء وتحقيق تقدّم في مجموعة العمل. ولفت إلى أن إعادة فتح السفارة الفرنسية في دمشق ليست أولوية ولا تشكل هاجساً بالنسبة إليه، داعياً إلى إعداد «خريطة طريق» واضحة كفيلة بإحلال سلام مستقر.

وأعربت لوبن عن سرورها لزيارة بوتين، مشددة على وجوب «تطبيع» العلاقات بين باريس وموسكو. ونقلت وسائل إعلام رسمية روسية عنها قولها: «روسيا بلد عظيم، بصرف النظر عن رضا الآخرين عمّا يحدث على الصعيد الداخلي فيها». وتابعت: «لا يمكننا تجاهل أن فرنسا هي المسؤولة عن الفوضى التي تشهدها ليبيا، وعمّا يحدث في سورية كذلك، في شكل أو آخر، نظراً إلى رفض باريس التفاوض والجلوس إلى طاولة الحوار التي جلست إليها روسيا».