نجم أرسنال يوجه طلبًا لفينجر بعد الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي

0
1

ظهرت السعادة والحماس على وجوه لاعبي أرسنال خلال الاحتفال بإحراز لقب كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أمس السبت في استاد ويمبلي بينما طالب آرون رامسي صاحب هدف الانتصار مدربه أرسين فينجر بالبقاء مع النادي.

ولم يكن أرسنال، قبل خوض النهائي، مرشحا للتفوق على تشيلسي بطل الدوري الإنجليزي خاصة بعدما قضى فريق فينجر موسما محبطا وأخفق في التأهل لدوري أبطال أوروبا لأول مرة تحت قيادة المدرب الفرنسي المخضرم في حوالي 21 عاما في منصبه.

وتجددت مطالبات من المشجعين برحيل فينجر (67 عاما) بعد الخسارة 10-2 أمام بايرن ميونيخ في مجموع مباراتي ذهاب وإياب دور الستة عشر بدوري الأبطال.

ومع قرب انتهاء الموسم، وكما جرت العادة في الماضي، ابتليت تشكيلة أرسنال بالعديد من الإصابات ولذلك كانت التوقعات تصب في مصلحة فريق أنطونيو كونتي الذي حسم لقب الدوري بفارق 18 نقطة عن غريمه وجاره اللندني.

وقال داني ويلبيك مهاجم أرسنال، الذي غاب فترتين طويلتين بسبب إصابة بالركبة، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): « قدمنا أداء رائعا.. نجحنا في التسجيل عندما بدا أن الأمور ستكون ضدنا. كانت مباراة مليئة بالمفاجآت ».

وسجل أليكسيس سانشيز هدفا لأرسنال في الدقيقة الرابعة وحسم رامسي الانتصار 2-1 بفضل ضربة رأس في الدقيقة 78 لكن هذا لم يكن كل شيء في المباراة.

وبدا في بعض الأوقات وكأن تشيلسي يحتفل بلقب الدوري بينما ضغط أرسنال وحاول زيادة إيقاع المباراة وسجل فريق كونتي هدف التعادل في الدقيقة 76 عن طريق دييجو كوستا رغم اللعب حينها بعشرة لاعبين لكن السعادة بالهدف استمرت دقيقتين فقط.

وقال رامسي: « لا يمكنني وصف ما حدث. كان الموسم فيه الكثير من مراحل الصعود والهبوط. أنهينا الموسم بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي وينبغي أن نكون بذلك قد نجحنا ».

وأضاف: « لقد فزت هنا مجددا وأنا أحب هذه المسابقة. يستحق الفريق ذلك وأنا سعيد من أجل المدرب وبفوزه بلقب جديد في كأس الاتحاد ».

وأكد فينجر أنه سيجتمع مع إدارة أرسنال يوم الثلاثاء لمناقشة مستقبله. وقال رامسي إنه ينبغي عدم وجود أي شكوك حول ما يفترض أن يفعله المدرب الفرنسي.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): « بكل تأكيد أريد استمراره مع النادي وهو يستحق ذلك. لقد أجرينا تغييرا في خطة اللعب وحققنا نجاحا كبيرا. هو يستحق الإشادة بتغيير الأسلوب وأتمنى وجوده هنا في الموسم المقبل ».

وقال ويلبيك: « المدرب قادر على اتخاذ قراره وستتخذ الإدارة القرار الصحيح. لا يمكن توقع ما سيفعله أرسين فينجر ».

وأصبح فينجر يعتمد على وجود ثلاثة لاعبين في خط الدفاع مع اقتراب الموسم من نهايته ثم فقد لوران كوسيلني بسبب الإيقاف وجابرييل بسبب الإصابة إضافة إلى شكودران موستافي الذي كان يعاني من ارتجاج بالمخ.

وأمس السبت دفع فينجر بالمدافع الألماني بير مرتساكر الذي ارتدى شارة القيادة لكنه ظهر لمدة 37 دقيقة فقط مع الفريق الأول طيلة الموسم الجاري بسبب الإصابات.

وقدم مرتساكر وزميله الشاب روب هولدينج عرضا صلبا ونجحا معا في إيقاف الثلاثي الهجومي الخطير لتشيلسي كوستا وإيدن هازارد وبيدرو.

ونجح سانشيز ومسعود أوزيل وويلبيك في تشكيل خطورة كبيرة في الهجمات المرتدة ليظهر ثلاثي دفاع تشيلسي بشكل مهتز ومتواضع.

وأشاد فرانك لامبارد، الهداف التاريخي لتشيلسي ولاعبه السابق، برغبة أرسنال وشجاعته ومجهوده الكبير خلال اللقاء.

وأضاف خلال تعليقه لبي.بي.سي: « الشيء الرائع بخصوص أداء أرسنال هو التحرك واللعب بدون الاستحواذ على الكرة ».

وتابع « يظهر الفريق دائما بشكل رائع بالكرة عند وجودها مع أوزيل وسانشيز لكن بدون كرة يبدو أن الفريق قضى الأسبوع كله في المران من أجل معرفة كيفية الضغط على تشيلسي ».

وواصل: « كلنا نعرف الأمور السلبية المثارة حول النادي ولم يكن في موقف جيد لكن أرسين فينجر يبدو شابا يافعا ومن الجيد رؤية ذلك لأنه تعرض للكثير من الضغوط ».