بعد هجوم مسلّح على سجن “الهضبة” : حكومة السراج تؤمّن بقية السجناء

أعلنت وزارتا الداخلية والعدل بحكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السراج في بيان مشترك أنه تمّ التنسيق بينهما لاستلام كافة السجناء الذين وجدوا داخل سجن “الهضبة”، ونقلهم إلى مكان آمن ومن ثمة إعلام المحامي العام بمدينة طرابلس.

وطمأن البيان أهالي السجناء بأنّهم بصحة جيّدة، مضيفا أن المحامي العام طلب من الشرطة القضائية القيام بمهامها حول هذه المسألة.

وكانت إدارة سجن “الهضبة” قد كشفت أنها تعرضت أمس الجمعة الى هجوم مسلح وقصف بالأسلحة الثقيلة.

وأضافت الإدارة في بيان نشرته “بوابة افريقيا الاخبارية” الليبية أنها أحبطت محاولة ما وصفته بـ”قيام بعض المجموعات الخارجة عن القانون مستغلة الوضع الأمني المتوتر بتهريب السجناء التابعين للنظام السابق البغدادي المحمودي وعبد الله السنوسي وابو زيد دوردة”.

وأكدت انه لا علاقة لها بالصراع الدائر حاليا و لا بأي صراع كان وأنها مؤسسة تتبع وزارة العدل وتأتمر بأمر النائب العام وتنفذ الأحكام القضائية الكامنة في حدود اختصاصها وأن القوة المتواجدة بداخل المؤسسة هدفها الوحيد حماية المؤسسة فقط لا غير.

وأشارت الى أنها تعرضت للاعتداء وأن القوة القائمة على التأمين اضطرت الى الرد على هذا الاعتداء لحماية المؤسسة، مطالبة الجهات المختصة بالتدخل لحماية المؤسسة وإيقاف هذا الاعتداء.