استونيا طردت دبلوماسيين روسيين اثنين

تالين (أ ف ب) – اعلنت الخارجية الاستونية الجمعة طرد دبلوماسيين روسيين من دون توضيح الاسباب وسط علاقات متوترة بين البلدين.

وصرحت المتحدثة باسم الوزارة ساندرا كاميلوفا لوكالة فرانس برس “نؤكد ان استونيا طردت دبلوماسيين روسيين اثنين. ولن ندلي بأي تعليق بهذا الخصوص”.

وأفادت وكالة انباء البلطيق ان الدبلوماسيين هما ديمتري كازينوف القنصل العام في نارفا (شرق استونيا) على الحدود الروسية، والقنصل اندري سوغاييف.

ويتحدر 90% تقريبا من سكان مدينة نارفا الـ60 الفا من اصول روسية.

ونددت وزارة الخارجية الروسية مساء الجمعة في بيان بقرار استونيا الذي وصفته بانه “استفزازي وتعسفي سيزيد تعقيد العلاقات الثنائية” بين البلدين، متوعدة ب”رد مناسب”.

وتابع البيان “يبدو ان هناك من يسعى الى تأزيم الوضع على الحدود مع روسيا”.

في مطلع ايار/مايو حكمت محكمة تالين على مواطن روسي بالسجن خمس سنوات بتهمة التجسس لصالح روسيا.

ويشهد البلدان علاقات متوترة منذ استقلال استونيا عام 1991 وانضمامها الى الاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي في 2004، تفاقمت بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم الاوكرانية في 2014. كما تخشى استونيا وجاراتها على سواحل بحر البلطيق ليتوانيا ولاتفيا من المناورات العسكرية الكثيفة التي تجريها روسيا قرب حدودها.

ولطمأنة المنطقة نشر الحلف الاطلسي فيها أربع كتائب متعددة الجنسيات، إحداها متمركزة في استونيا.