السيسي : لم ولن نتآمر على السودان أو نتدخل في شؤون أية دولة

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إن بلاده “لم ولن تتآمر ضد السودان، أو تتدخل في شأن أية دولة أخرى”.

جاء ذلك ردا على سؤال حول اتهام الرئيس السوداني عمر البشير لمصر بتسليح متمردين، خلال مؤتمر صحفي مع المستشار النمساوي كريستيان كيرن بالقاهرة.

وأوضح السيسي أن بلاده “لا تقوم بهذه الإجراءات الخسيسة ولكن تتعاون من أجل البناء (..) ولم ولن تتآمر على السودان وسياسات مصر ثابتة وهي عدم التدخل في شؤون الآخرين”.

وأضاف “مصر تدير سياسة شريفة ولن تتغير سياستها مهما كانت التحديات”، مشددا على أن بلاده”ليست ذيلا لأحد”، دون توضيح مقصده.

وتابع : “مصر لا ترسل ولا تدعم عناصر لا في السودان ولا أي دولة أخرى”، واصفا السوادن بـ”الأهل والجيران”.

وفي خطابه أمام احتفال بقدامى المحاربين في مقر وزارة الدفاع السودانية بالخرطوم، الثلاثاء، قال الرئيس السوداني عمر البشير إن جيش بلاده صادر عربات ومدرعات مصرية كانت بحوزة متمردين خلال المعارك الأخيرة في دارفور (غرب).

وفي الفترة الأخيرة، تشهد العلاقات بين مصر والسودان توترا ومشاحنات؛ بسب قضايا خلافية، أبرزها النزاع الحدودي على مثلث “حلايب وشلاتين”.

وحول لقائه بكيرن، قال السيسي إنه تطرق إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وسبل التعاون لمواجهة التحديات الراهنة على الساحتين الدولية والإقليمية.

وأوضح : “تم الاتفاق على تعزيز وتكثيف التشاور الثنائى وتنسيق الجهود بين البلدين فى المحافل الدولية ولا سيما من أجل دعم الجهود الدولية الرامية لوقف نزيف الدم فى سوريا، وإعادة الاستقرار فى ليبيا، والتعامل الفعال مع قضية تدفق اللاجئين والهجرة غير الشرعية”.

وأضاف الرئيس المصري: “اتفقنا على أهمية الارتقاء بحجم التعاون بين مصر والنمسا، وتطوير الشراكة على الصعيد الاقتصادى والاستثمارى فضلا عن زيادة التبادل التجارى بين البلدين”.

بدوره، قال كيرن إن بلاده مهتمة بالاستقرار وتحسن الوضع الاقتصادى فى مصر، مضيفا: “نحن النمسا جزء من الاتحاد الأوروبى وإذا كان الحال جيدا لمصر فهذا أمر إيجابى لأوروبا”.

ودعا المستشار النمساوى، الذي وصل القاهرة اليوم في زيارة رسمية غير محددة المدة، إلى دعم جهود مصر فى حربها ضد الإرهاب، من أجل ضمان استقرار المنطقة، مثمنًا الدور المصري في التسوية السياسية بليبيا.

وأمس الثلاثاء، قالت الخارجية المصرية، في بيان، إنها “تحترم سيادة السودان على أراضيه، ولم ولن تتدخل يوما في زعزعة دولته أو الإضرار بشعبها”، واصفة العلاقة مع “السودان الشقيق”، بأنها “أخوية”.