منظمة الفاو تحذر تونس من حشرة “سوسة النخيل” القادمة من ليبيا

قال نور الدين نصر، المسؤول الاقليمي المكلف بالانتاج وبحماية النباتات بمنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة “فاو”، إن تونس مطالبة ببذل أقصى الجهود لمنع دخول سوسة النخيل الحمراء من ليبيا.

وافاد نصر، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية “وات” ان احتمال تسرب سوسة النخيل الحمراء من ليبيا، يبدو عال جدا، واكثر من انتقال عدوى هذه الآفة من العاصمة في اتجاه جنوب البلاد.
وعلّل المتحدث، رأيه، بالقول: إن نخيل الزينة المصاب بهذه السوسة والمتواجد في تونس العاصمة يبعد حوالي 400 كلم عن أوّل واحة في الجنوب التونسي في حين ان المسافة الفاصلة بين العاصمة الليبية طرابلس وواحات الجنوب التونسية تقل عن 400 كلم.
تعاون تونسي ليبي 
ودعا من جهة اخرى، الى دعم التعاون بين الفرق الليبية والتونسية المكلفة بالقضاء على سوسة النخيل الحمراء مضيفا ان “هذه الآفة قد اصابت، بعد، نخيل الزينة ونخيل التمر في طرابلس وطبرق (شرق الساحل الليبي) وتنقلت، مؤخرا، الى مدينة بنغازي.
يذكر ان سوسة النخيل الحمراء ظهرت اول مرة في بلدان الخليج العربي والشرق الاوسط سنة 1988 اما في اوروبا فقد سجل اول ظهور لها سنة 1993 (اسبانيا) ثم ايطاليا (2004) وفرنسا (2006).
حشرة سوسة النخيل
ويعود ظهور هذه الحشرة الفتاكة في افريقيا الى سنة 2008 (المغرب الاقصى) وليبيا (2009) وتونس (2011). وسوسة النخيل الحمراء، حشرة بطول يصل الى 3 صم تقريبا، لونها بني مائل للإحمرار مع وجود نقط سوداء على الحلقة الصدرية.
وتعيش الحشرة الكاملة حوالي 2 – 3 أشهر، ويمكن مشاهدة الحشرة على مدار العام ولكن ذروة مشاهدتها تكون في شهر مارس وشهر جوان وفي الصيف، وتبيض الانثى من 200 إلى 300 بيضة .