التحقيق في الاطراف التي مولت وحرضت احتجاجات تطاوين

قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، إياد الدهماني، أن ما جرى في تطاوين ليس تحركا سلميا « عندما يتم مهاجمة مقر الولاية ومقرات الأمن وينهب المستودع البلدي ومستودع الديوانة هذا لم يعد تحركا سلميا ».
وأضاف في تصريح لـ »شمس أف أم »، « اليوم لنا انتخابات حرة ومن لم يعجبه الوضع يمكنه التصويت لمن يمثل رأيه وأفكاره، الشرعية الوحيدة هي شرعية النظام الديمقراطي ».
وتساءل الدهماني في تعليقه على الأطراف التي اعتبرت أن الحكومة لم تعد لها شرعية بعد خروج السيطرة على الوضع في تطاوين « هل أن الانتخابات هي التي ستعطي التنمية والتشغيل لتطاوين؟ ».
وأشار الدهماني إلى أنه سيتم التحقيق في الاطراف التي مولت وحرضت « هناك بداية معطيات نحن بصدد التثبت منها »، قائلا: « الدولة والحكومة آخر طرفين من مصلحتهما وقوع مشاكل في تطاوين وأهالي هذه الولاية آخر طرف يريد وقوع مشاكل في جهتهم ».