دعوة لمواجهة ظاهرة الإستيلاءات على الأراضي الدولية

دعا المشاركون في ندوة المديرين الجهويين لأملاك الدّولة والشؤون العقارية امس السبت 20 ماي 2017 إلى ضرورة التدخل السريع للإدارات الجهوية لمواجهة ظاهرة الإستيلاءات على الأراضي الدولية.

وافضت اشغال ندوة المندوبين الجهويين لاملاك الدولة، الى الاعلان عن توصيات تحثّ على الإسراع في تسجيل العقارات الدولية غير المسجلة وتوجيه مذكرات عمل توجيهية لمختلف الهياكل الإدارية من اجل بيان الإجراءات الواجب إتبّاعها للتفويت في المنقولات وإخضاعها إلى عمليات الجرد وإسناد معرف خاص بها حتى يتسنى متابعتها أثناء الإستغلال وبعده.

ودعت التوصيات حسب وكالة تونس افريقيا للانباء الى الإسراع في استخراج شهائد ملكية لكل العقارات الدولية المسجلة وإحالتها إلى الإدارة العامة لضبط الأملاك العمومية وايجاد الصيغ العملية الملائمة لاستغلال المواد الإنشائية المتوفرة بالعقارات الدولية الفلاحيّة والمشمولة بعمليات التسوية.

من جهته أكد كاتب الدّولة لأملاك الدّولة والشؤون العقارية مبروك كرشيد على ضرورة إيلاء موضوع الهيكلة التنظيمية الجديدة للوزارة كلّ الاهتمام من كافة الإطارات والموظفين في مختلف المواقع.

ولفت الى ضرورة إحداث هيكلة تنظيمية سليمة وواضحة ترتقي بالإدارات الجهوية إلى مرتبة الشريك الفاعل في التعاطي الجيد وحسن التصرف في أملاك المجموعة الوطنية.