كاتب الدولة للهجرة : 160 تذكرة مجانا توفرها الخطوط التونسية والشركة التونسية للملاحة للفئات الهشة من المهاجرين

أفاد كاتب الدولة للهجرة والتونسيين بالخارج، رضوان عيارة، اليوم الخميس، أن شركة الخطوط التونسية، والشركة التونسية للملاحة تعهدتا على التوالي بتوفير 100 تذكرة و60 تذكرة مجانا خلال موسم عودة الجالية التونسية من الخارج، لفائدة الفئات الهشة من المهاجرين تسند حسب الوضعيات.

وأكد عيارة في تصريح لـ(وات) عقب اجتماع تنسيقي، خصص لضبط خطة عمل موحدة للإعداد للعودة الصيفية للتونسيين بالخارج، ولتفادي بعض الظواهر والإخلالات، أن كتابة الدولة ستسعى مع الناقلتين الوطنيتين إلى توفير عدد أكبر من التذاكر المجانية لتمكين هذه الفئة من الجالية ممن طالت فترة غيابهم، من العودة خلال هذه الصائفة إلى أرض الوطن.

وأفاد أيضا أن شركة الخطوط التونسية تعهدت بإجراء تخفيضات بنسبة 30 بالمائة في ثمن التذكرة دون المس من الادءات القارة، مشيرا إلى أنه سيتم أيضا إحداث خلية للتنسيق مع مختلف الوزارات، ومختلف الولايات، بشأن تسهيل شؤون أبناء الجالية عند عودتهم.

وتحاور المشاركون في الاجتماع في وضع خطة للإحاطة بالجالية التونسية خلال العطلة الصيفية، ولتيسير ودعم استثماراتهم في تونس، وحثهم على المشاركة في المجهود الوطني للتنمية، حسب كاتب الدولة، الذي أفاد أن ندوة وطنية حول الاستثمار ستنتظم لفائدة الكفاءات التونسية ورجال الأعمال المقيمين بالخارج ببادرة من وزارة الخارجية، وبالتعاون مع مختلف هياكل الاستثمار، بهدف تشجيعهم على الاستثمار خاصة في جهاتهم وفي عدد من القطاعات الواعدة.

وخصص الاجتماع أيضا لتنسيق الأدوار والتدخلات بين كل الوزارت المعنية بصفة مباشرة أو غير مباشرة بعودة الجالية التونسية، ولعرض جملة الحوافز المتوفرة لفائدتهم في ما يتعلق بالاستثمار، وكذلك في مجالات الثقافة والسياحة، على غرار مجانية زيارة المواقع الأثرية، والتخفيضات الخاصة بدخول المهرجانات الصيفية وفي النزل.

كما تم، خلال الاجتماع، الاتفاق على إحكام التنسيق بين وزارات الخارجية والداخلية والعدل من أجل إيجاد حلول استثنائية لأبناء الجالية الذين قد تتعلق بهم بعض المخالفات من الصائفة الماضية، وتجنيبهم التعطيلات عند العودة، مشيرا إلى أن خطة سيتم وضعها للتنسيق مع الولاة من أجل تيسيرالاجراءات الادارية لأبناء الجالية.

ونظر المشاركون في الاجتماع من مختلف الهياكل المعنية بالتونسيين بالخارج، في سبل تسهيل إجراءات العودة من حيث تأمين السفرات الجوية والبحرية وتيسير العبور من المعابر البرية والجوية والبحرية، وتيسير الاجراءات الإدارية للعبور، واعتماد برامج استثنائية.

ويبلغ العدد الجملي للتونسيين المقيمين بالخارج، حسب ورقة عمل تم تقديمها خلال الاجتماع، مليون و350 ألف شخص، موزعين على أكثر من 120 دولة، وأغلبهم بأروبا.

ويقدر عدد المقيمين بفرنسا 730 ألفا في ما يقيم بايطاليا 200 ألف شخص، و95 ألفا بألمانيا، ويتواجد 180 ألفا آخرين في العالم العربي.

ويبلغ عدد مزدوجي الجنسية حوالي 340 ألف مواطن، وعدد الإطارات 115 ألفا من بينهم 3798 كفاءات عليا. كما يوجد من التونسيين المهاجرين بعض الفئات على غرار المسجونين الذين يبلغ عددهم حوالي 3000 سجين.

ويشار إلى أن قيمة التحويلات المالية للتونسيين بالخارج بلغت سنة 2016 حوالي 4 آلاف مليون دينار.