اليونان : احتجاجات على استمرار تدابير التقشف

احتج آلاف اليونانيين خلال مسيرات وسط أثينا على استمرار تدابير التقشف التي يطالب بها المقرضون الدوليون مقابل صرف أموال الإنقاذ حيث تشمل إجراءات التقشف خفض معاشات وكذلك خفض بدلات الدخل المعفاة من الضرائب.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها: “لا للتقشف.. نعم للإعفاء من الديون!” و “أعيدوا الحقوق التي سرقتموها منا!”.

وعبر بعض المتظاهرين عن غضبهم من الحكومة الائتلافية، التي يقودها رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس، والذي أتى حزبه اليساري “سيريزا” إلى السلطة في عام 2015 ،على وعد بوقف التخفيضات.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على مجموعة من المحتجين الذين ردوا برشق أفرادها بالقنابل الحارقة والألعاب النارية.

ووافقت اليونان على مزيد من خفض الإنفاق لإنهاء أزمة تواجه المحادثات مع مقرضيها الدوليين، وهما الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، بشأن صرف المزيد من أموال الإنقاذ.