القوات المسلحة الإيرانية تدعم الحكومة لتنفيذ الاقتصاد المقاوم

أعلن مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة لشؤون الإعلام والتعبئة، العميد مسعود جزائري، عن استعداد هذه القوات لدعم الحكومة ووضع توجيهات قائد الثورة الإسلامية وإرشاداته الحاسمة حول “الاقتصاد المقاوم” حيز التنفيذ.

وبحسب وكالة أنباء “فارس”، فقد أشار جزائري، في كلمة ألقاها يوم الأحد، إلى ضرورة الابتعاد عن الشعارات والحسابات الخاطئة حيال مشروع “الاقتصاد المقاوم” الحساس والاستراتيجي، موضحا أن تضخيم الحظر وإزالته يشكل خطابا انحرافيا وبعيدا عن الحقيقة الراسخة في التأثير على الرأي العام وتخويف الناس، إلا أن ذلك لن يجدي نفعا إزاء الإمكانيات والطاقات والوعي الذي يتحلى به الشعب الإيراني.

وحذر من أي تقصيرات في مسار وضع إرشادات قائد الثورة الإسلامية في كلمته عند بدء العام الإيراني في 20 آذار/ مارس الجاري حيز التنفيذ، لأن ذلك سيؤدي إلى خسائر لاتعوض، معتبرا أن الحكومة هي المعنية الأولى في إنجاز هذا المشروع، لذلك فإن القوات المسلحة والتعبئة (بسيج) تعلن استعدادها الشامل لأداء دور مصيري في مجال “الاقتصاد المقاوم” والتأكيد على تحقيق البنود العشرة التي اقترحها قائد الثورة في كلمته المذكورة وصياغة نموذج ناجح الاختبار في هذا المجال أمام الحكومة.

وأكد أن جبهة الأعداء اليوم تنظر بحسرة ودهشة إلى الشعب الإيراني الذي نجح في إذلالها، واصفا “الاقتصاد المقاوم” بمثابة ساحة لتحقيق ازدهار إيران الإسلامية وتقدمها في العالم المعاصر، وأن الشعب هو يطالب بتنفيذ مشروع “الاقتصاد المقاوم” وعدم وضعه في خانة الشعارات.

وأوضح أنه إذا كانت المفاوضات والعلاقات مع أميركا تجدي نفعا وتقدم الحلول للمشاكل العالقة، لكانت البلدان الرازحة تحت سلطة الغرب وأميركا سياسيا واقتصاديا قد استطاعت إيجاد حلول لمشاكلها.