البنتاغون يعلن عن مقتل “القادولي” الرّجل الثاني لداعش الإرهابي

أكّد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر مقتل الرجل الثاني في تنظيم داعش الإرهابي “عبد الرحمان القادولي” خلال غارة في سوريا، الأمر الذي قال آشتون إن من شانه إضعاف القدرات الميدانية للجهاديين.

وعبد الرحمان عراقي من مدينة الموصل ولد عام 1973، وحسب مصادر عراقية أمنية فإن القادولي كان في أفغانستان أواخر التسعينات وقد التحق بتنظيم “القاعدة” أواخر التسعينات، لكن السلطات الأميركية تؤكد أنه انضم لتنظيم القاعدة عام 2004، وأصبح نائب قائد تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل عام 2006 في غارة أميركية.

وحسب المصادر الأمنية الأميركية فقد تولى القادولي المسؤولية المالية في “القاعدة” وتخصص في تحصيل الأموال حتى انتقاله للعمل في سوريا، تحت قيادة محمد يوسف، الفلسطيني الجنسية، مسؤول مالية “داعش” في سوريا، بعد أن تم الإفراج عنه عام 2012.

وحتى مقتله كان يتصدر القادلوي قائمة وزارة الخارجية الأمريكية في موقع برنامج “مكافآت من أجل العدالة” الذي يخصص مبالغ مالية لمن يساعدون في القبض على المتورطين في الإرهاب ويقدمون معلومات عنهم. حيث خصصت الحكومة الأمريكية مبلغ 7 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تقود إلى القبض عليه.

واستخدم القادولي مجموعة من الأسماء المستعارة منها حجي إيمان، عبد الرحمن محمد مصطفى شيخلار، أبو شعيب، عمر محمد خليل مصطفى، عبد الرحمن محمد البياتي، طاهر محمد خليل مصطفى البياتي، أبو إيمان، أبو علاء، أبو حسن، أبو محمد، أبو زينة، أليعازرا راعد أحمد.