المرزوقي يتحدث عن خفايا ليلة هروب بن علي

قال رئيس الجمهورية السابق المنصف المرزوقي انه استمع الى ثلاث روايات حول هروب زين العابدين بن علي من تونس يوم 14 جانفي .

وأوضح المرزوقي في حديث على قناة الجزيرة بان القصة الاولى صادرة عن سامي سيك سالم مدير الامن الرئاسي والقصة الثانية صادرة عن رشيد عمار ورفض الافصاح عن الاسم الثالث، وتفيد قصة هروب بن علي على لسان سيك سالم تفيد بان بن علي كان مترددا الى اخر لحظة المغادرة واقنعه علي السرياطي بالمغادرة ثم العودة عندما تهدأ الاوضاع في البلاد.

وقال ان المعطيات المؤكدة لديه تفيد انه تم اقناعه بالمغادرة ومن ثم العودة وفرض فرضا على فؤاد المبزع بقبول الرئاسة فيما بعد حيث ان المبزع رفض الفكرة لأنه كان على قناعة بان بن علي سيعود والمسالة مسالة وقت، وان الجيش منذ البداية كان حذرا في التعامل مع القضية وانه يرفض مواجهة الجماهير .

واضاف ان الرواية المتماسكة اولا ان بن علي صعد الطائرة وتم اقناعه بانه سيعود٬ وثانيا تطورت الامور بشكل كبير واصبح من الواضح ليلة 14 جانفي انه لن يعود. كما اعلن المرزوقي في نفس السياق، ان بن علي وعند وصوله الى السعودية قرر العودة ولكن قائد الطائرة رفض ذلك مشددا على ان القائد تلقى اوامر من تونس بان لا يعود بن علي معه وتولى بعد ذلك وقال ان عبد الله القلال ووفق رواية سيك سالم هو الذي تقدم لتولي الرئاسة بعد مغادرة بن علي ولكن سيك سالم ابلغه بان المبزع هو المخول قانونيا بتسلم السلطة خلفا لبن علي وفق ما اعلن عند سيك سالم.

و اعتقل رشيد عمار سيك سالم لأنه شعر بانه سحب البساط من تحت رجليه وفق تأكيد المرزوقي وان رشيد عمار لم يعرض عليه تولي الرئاسة بتاتا.