موسكو وبكين “قلقتان” من الصاروخ الجديد لكوريا الشمالية

عبرت روسيا والصين، الأحد، عن قلقهما من تصاعد التوتر، في شبه الجزيرة الكورية، بعد إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ جديد في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة.
وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتن والصيني شي جينبينغ “ناقشا الوضع بالتفصيل في شبه الجزيرة الكورية” خلال لقاء في بكين و”عبرا عن قلقهما من تصاعد التوتر”.

وكانت الصين دعت الأحد إلى ضبط النفس بعد إجراء كوريا الشمالية تجربتها الصاروخية الجديدة.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن “الصين تعترض على انتهاك جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لقرارات مجلس الأمن الدولي”.

ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى فرض “عقوبات أقوى” على كوريا الشمالية بعد إجرائها تجربة جديدة لإطلاق صاروخ بالستي.

وأطلقت بيونغ يانغ، الأحد، صاروخا بالستيا في أول تجربة صاروخية لها منذ انتخاب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-آن الذي اعتبر هذه الخطوة “استفزازا متهورا”.