المغرب : مهرجان موازين يحتفي بإيقاعات العالم

تميز الحفل الافتتاحي الرسمي للدورة 16 لمهرجان موازين ببرمجة رفيعة المستوى تميزت بأداء المغني الفرنسي وفنانين مغاربة وأجانب.

ويعتبر حفل افتتاح المهرجان دائما لحظة خاصة، غنية بالأحاسيس والعواطف. وموازين لا يخرج عن هذه القاعدة بما أنه شهد تنظيم حفلتين سيتذكرهما الجمهور بدون شك.
الحفل الأول كان يوم الخميس 11 ماي، والذي أتاح للجمهور إعادة اكتشاف أحد أكبر الأسماء في كتابة الكلمات والتلحين والغناء والموسيقى بأفريقيا وهو الفنان يوسو ندور، أحد الوجوه الوفية لموازين، الذي استطاع في غضون سنوات الارتقاء إلى مصاف نجوم الموسيقى العالمية.
في اليوم الموالي، الجمعة 12 ماي، عاش الجمهور لحظات استثنائية وساحرة بمسرح محمد الخامس مع الأسطورة الحية شارل أزنفور، الذي أمتع الحضورالكثيف بأغانيه الخالدة. حصل على لقب فنان القرن من قبل “سي إن إن” سنة 1988، الفنان شارل خاض مسارا فريدا امتد على 70 سنة.
ويعتبر مهرجان موازين “إيقاعات العالم” الذي يتواصل إلى حين 20 ماي، الذي أنشئ سنة 2001، موعدا لامحيد عنه لهواة وعشاق الموسيقى بالمغرب. ومن خلال أزيد من مليونين من الحضور لكل دورة من دوراته الأخيرة، فإنه يعد ثاني أكبر التظاهرات الثقافية في العالم. ويقترح موازين الذي ينظم طيلة تسعة أيام من شهر ماي من كل سنة، برمجة غنية تجمع بين أكبر نجوم الموسيقى العالمية والعربية، ويجعل من مدينتي الرباط وسلا مسرحا لملتقيات متميزة بين الجمهور وتشكيلة من الفنانين المرموقين.
ويرسخ مهرجان موازين باستمرار التزامه في مجال النهوض بالموسيقى المغربية،حيث يكرس نصف برمجته لمواهب الساحة الوطنية الفنية. ويقترح مهرجان موازين الحامل لقيم السلم، والانفتاح، والتسامح والاحترام، ولوجا مجانيا لـ 90 في المائة من حفلاته، جاعلا من ولوج الجماهير مهمة أساسية. وعلاوة على ذلك، يعتبر المهرجان دعامة أساسية للاقتصاد السياحي الجهوي وفاعلا من الدرجة الأولى في مجال خلق صناعة حقيقية للفرجة بالمغرب.