تونسي يتسلم جائزة أفضل خبز تقليدي فرنسي بباريس

تحصل اليوم السبت، صانع الخبز التونسي سامي بوعتور الجائزة الكبرى لأفضل خبز تقليدي فرنسي “الباغيت” سنة 2017 خلال إحتفال الخبز بباريس الفرنسية.

ولا تعد هذه الجائزة، التي تحصل عليها سامي، الفرنسي الجنسية من أصول تونسية، الأولى من نوعها فقد حاز سنة 2015 على الجائزة الثانية لنفس الاحتفال.

وأشار، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن “طريقة الطهي هي التي تميز خبز الباغيت”. وبفضل هذه الجائزة، التي تسلمها من طرف رئيسة بلدية باريس، آن هيدالقو، ستزود مخبزة سامي بوعتور، المتواجدة بالدائرة الـ13 من العاصمة باريس، قصر الإليزيه بالخبز ومشتقاته طيلة سنة كاملة.
كما آلت الجائزة الثانية لأفضل خبز “باغيت” سنة 2017 إلى الشاب التونسي منصور خموسي الذي أكد، أن “التونسي قادر على ترسيخ مكانته في عدة مجالات وخاصة في المخابز التي تعد اختصاص فرنسي”. واعتبر منصور أنه من الصعب تحقيق نجاح ورسم طريق في هذا المجال التنافسي، الذي يضم حوالي 3600 مخبزة بباريس.
وأثنى منصور، أصيل مطماطة من ولاية قابس والمستقر بفرنسا منذ عشر سنوات، على التتويج قائلا “هذا النجاح يعكس الصورة الحقيقية للتونسيين وليس صورة الارهابي التي لازمته”.
وشدد المزود الرسمي لقصر الأليزى، رضا خذر، والمتحصل على المرتبة الأولى “للخبزة الذهبية” خلال سنة 2016 والجائزة الكبرى لأفضل خبز تقليدي فرنسي سنة 2013، على ضرورة تثمين مهنة الخباز في تونس.
وأضاف خذر “لابد من إرساء تكوين مهني في هذا الإختصاص المربح على الصعيد العالمي”. وتقوم بلدية باريس، منذ 1994، بتنظيم المسابقة الكبرى للخبز التقليدي الفرنسي “الباغيت” بالتعاون مع المجمع المهني لصانعي الخبز والمرطبات.
ويتم تقييم خبز المشاركين في هذه المسابقة اعتمادا على خمسة معايير تشمل طريقة الطهي والطعم والفتات والرائحة والشكل.