البغدادي هرب وتخلى عن عناصره

أعلن قائد العمليات الخاصة الثانية التابعة لقوات جهاز مكافحة الإرهاب، اللواء الركن معن السعدي، لـ »العربية.نت »، أن تحرير حي الإصلاح الزراعي في الساحل الأيمن لمدينة الموصل يعتبر من الأحياء التي كان تنظيم داعش يراهن على قوته فيها وكانت من أهم خطوط الصد التي كان التنظيم يجمع عناصره فيها ويقاتل بشراسة هناك.

وأشار السعدي إلى أن « التنظيم انهار بشكل كبير في العراق وأن عاصمته المزعومة قد سقطت ولا مكان للمتطرفين في الموصل بعد تحرير المتبقي من الأحياء »، لافتاً إلى أن « داعش بدأ يفكر فعلياً بالخروج من العراق، وذلك لفقدانه الحاضنة والأهم من ذلك فقدانه لأغلبية عناصره ».

كما أكد أن « زعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، قد تخلى عن عناصره تاركهم للموت والاعتقال وهرب إلى جهة مجهولة، وهذا دليل على أنهم عصابة إرهابية مجرمة ربما تنتقل لتضرب في أماكن أخرى من العالم ».

وكان قائد عمليات « قادمون يا نينوى »، الفريق الركن عبد الأمير يار الله، قد أعلن، الجمعة، عن تحرير حي الإصلاح الزراعي الثانية في الساحل الأيمن، وذلك بعد تحرير حي الإصلاح الزراعي الأولى في وقت سابق الجمعة.

وقال يار الله، في بيان تلقت « العربية.نت » نسخة منه، إن « قوات جهاز مكافحة الإرهاب، العمليات الخاصة الثانية، حررت حي الإصلاح الزراعي الثانية في الساحل الأيمن من مدينة الموصل ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه ».

وتخوض القوات العراقية المشتركة عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مدينة الموصل من المتطرفين، فيما أعلن القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، في 19 فيفري 2017، عن انطلاق صفحة جديدة من عمليات « قادمون يا نينوى » لتحرير الجانب الأيمن للمدينة.