تعليقا على خطاب السبسي “جمعة: “كنّا نفضّل أن توجّه القوة لضرب رؤوس الفساد”

قال رئيس حزب البديل التونسي المهدي جمعة إن حزبه سيكون من الفائزين في الانتخابات “بكفاءات وبرامج وقاعدة كافية للقيام بالتغيير اللازم في البلاد”.

وفي تعليقه على خطاب رئيس الجمهورية الأخير، قال المهدي جمعة “كان للجميع انتظارات كبرى.. الخطاب لم يردّ على أهمّ القضايا المحورية الهامّة كالفساد.. ففي نفس الوقت الذي يقرّ فيه الخطاب باستعمال القوة لفرض القانون لمعالجة القضايا الاجتماعية، كنّا نفضّل أن توجّه القوة لضرب رؤوس الفساد لكن لم يحدث هذا ولم يقدّم إشارة الى التونسيين بأننا جادون في محاربة الفساد ولكانت الرسالة أفضل إن وُجّهت الى “الفاسدين”.

وأضاف جمعة، في حوار له مع صحيفة “المغرب” بعددها الصادر اليوم السبت 13 ماي 2017، “سنرتقي بالخطاب السياسي، وموقعنا اليوم في المعارضة.. هناك أغلبية في الحكومة التي تتكون من حزبين لم ينجزا ما وعدا به.. نحن لن نشتم أو نسبّ إنما نحلّل سياساتهما وننتقدها فالسياسة ليست تشنجا إنما إرادة وليست صراخا.. نريد أن نقدّم طرحا للتونسيين مغايرا”.

وأكد أن مواقفهم في الحزب ثابتة “ونعلم الى أين نتّجه.. نريد البناء بكل رصانة وهدوء وإصرار.. كما نريد خلق طريقة جديدة ممثلة لعصرنا” وفق قوله.