حملة مانيش مسامح تنظم صفوفها لمسيرة يوم غد ضد قانون المصالحة

أكدت امنة القلالي مديرة مكتب تونس لمنظمة “هيومن رايتس وتش” أن ائتلاف منظمات مجتمع مدني مكون من حوالي 16 منظمة وطنية ودولية عقدت اليوم ندوة صحفية لتحليل  قانون المصالحة الوطنية وبينت مدى تعارضه مع مبادئ الثورة.

وأضافت امنة قلالي أن هذه المنظمات تعمل اليد باليد مع حراك “مانيش مسامح” الذي يعمل خارج اطار كل هيكل ويعبر عن إرادة أغلبية الشعب التونسي وبطريقة عفوية وقام بتجميع قوى كبيرة من الشعب التونسي وراء هذا الشعار .

وأضافت أن الدعوة  العامة للمظاهرة التي ستجري غدا في شارع الحبيب بورقيبة والتي ستظهر فيها وحدة المجتمع المدني في التصدي لهذا القانون .

من جهتها أكدت امنة مرناقي رئيسة تنسيقية “مانيش مسامح”  أن التنسيقية تعمل خارج اطار كل حزب  وبدأت بطريقة عفوية في اطار حملة “مانيش مسامح” ضد قانون المصالحة  وفي مرحلة ثانية بدأنا في التنظم ضمن حملة مواطنية بعيدا عن كل الشعارات الحزبية.

وأضافت أن الحملة بدأت في عدد من الجهات ومن ثم قررنا أن نوحد التحركات تحت إسم “مانيش مسامح” وتم السماح برفع هذا الشعار من كل رافض لقانون المصالحة مهما كانت انتماءاتهم الحزبية .