أضخم حفل في حلب منذ 6 سنوات : زواج جماعي لـ30 جنديا

جرى في مدينة حلب السورية حفل زفاف جماعي شمل 30 جنديا من الجيش السوري. ونظم العرس، الذي يعتبر أكبر حفل في المدينة منذ 6 سنوات، في فندق “شهباء حلب” برعاية وزارة السياحة السورية.

وارتدى جميع العرسان السوريين الزي العسكري نظرا لحالة الحرب التي تعيشها البلاد، خاصة وأن بعضهم وصل إلى الحفل من الجبهات، فيما حال نقص الأموال لدى آخرين دون شراء بدلات عرس رسمية.
وقال العريس عمر حجار إن “تنظيم هذا الحفل يظهر مواصلة الحياة في بلادنا، لكننا حتى في يوم كهذا ارتدينا زيا عسكريا، فنحن جاهزون للعودة إلى الجبهة في أي لحظة”، مضيفا: “سنلبس بدلات بعد انتهاء الحرب في سوريا”.
أما فساتين العرائس فتميزت بتنوع أشكالها وأقمشتها، تبعا للحالة المادية، فيما فضلت بعضهن صنعن الفساتين بأنفسهن.
ولم يزين موكب سيارات الزفاف الجماعي إلا بأعلام وطنية. واتسم الحفل بإجراءات أمن مشددة، وتم إغلاق جميع الطرق المتصلة بالطريق الذي تبعه موكب الزفاف. وحيا مواطنو حلب المتزوجين الجدد بصيحات الفرح والتصفيق وأبواق السيارات.
وطاف موكب العرسان أحياء حلب التاريخية، حيث توقف لالتقاط الصور أمام الصروح المعمارية التي ماتزال قائمة رغم الحرب، بما في ذلك أمام قلعة حلب العريقة التي تم تشييدها في القرن الـ9، ليكون الزواج، وفق قناعة بعض العرسان، مستقرا وقويا كالقلعة الصامدة.