جمل إيطالية من تونس” تتصدّر ملصق مهرجان “كان”

أثار الكشف عن الملصق الرسمي لمهرجان “كان” في دورته السبعين والتي تنتظم من 17 إلى 28 ماي الجاري موجة من التعاليق والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد احتجت بعض وسائل الإعلام والجمعيات ورواد الإنترنت وبعض الحركات النسائية على التعديلات الرقمية لإظهار الممثلة الإيطالية كلاوديا كاردينال في هيئة أكثر نحافة وهي على سطوح روما عام 1959.

مجلة “تيليراما” الثقافية اعتبرت أن “الملصق وإن كان جميلا جدا، فإننا نلاحظ بوضوح أن الصورة تغيّرت بشكل كبير مقارنة بالنسخة الأصلية، وذلك بهدف تهذيب خصر الممثلة وفخذيها… للأسف”.

من جهتها، كتبت صحيفة “ليبيراسيون”: “بين النسختين الأصلية والجديدة، تقلص حجم خصر كلاوديا كاردينالي”.

وانتقدت مجلة “آل” بدورها هذه التغييرات فقالت “تقلقنا التعديلات التي أدخلت على قوام كلاوديا. فقد تم “تجميل” وجهها و”تنحيف” خصرها وفخذها وساقها اليسرى، كما صارت يداها أطول ومصقولتين”.

وتحسر العديد من رواد الإنترنت على تغييب الجسد “المتوسطي” المكتنز للممثلة التي ولدت في إحدى عمارات شارع الحبيب بورقيبة (شارع جول فيري) في تونس عام 1938 ودخلت عالم الفن للمرة الأولى عام 1955 في بينالي البندقية خلال سفرة فازت بها بعد اختيارها عن عمر 17 عاما “أجمل إيطالية من تونس”.

وكان أول ظهور لها في السينما في فيلم قصير صور بتونس بعنوان “سلسلة من ذهب” لروني فوتيي.

أما المنظمون فأوضحوا في بيان أنه أريد لملصق الدورة السبعين لمهرجان “كان” أن يكون “مرحا وحرا وجريئا”.

وتابع البيان “تحت عماد الأحمر الملتهب والذهب البراق” اللذين يرمزان إلى “الاحتفال”، يكرم الملصق “ممثلة مغامرة وامرأة مستقلة ومواطنة ملتزمة”.

وفي رد فعل على الانتقادات، تحدثت كلاوديا كاردينالي عن “جدل مزيف” وأكدت “إنه ملصق، لذلك فهو لا يكتفي بتمثيلي بل يمثل رقصة تمثل تحليقا… أدخلت تعديلات على الصورة لإبراز تأثير الخفة، ولتحويلي لشخصية من حلم: إنه السمو”.

وأوضحت الممثلة أنه “لا مكان هنا للاهتمام بالواقع، وكناشطة نسائية ومقتنعة، لا أرى في ذلك مسا من جسد المرأة”، متابعة “ليس الأمر سوى سينما، يجب أن لا ننسى ذلك”.