تقرير : مشهد البوعزيزي يتكرّر في تونس.. وقرار قائد السبسي خطوة غير عادية

 نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرا لها حول الوضع الذي آلت إليه تونس في ظل تفاقم البطالة وانتشار الفساد مما أعاد صور الاحتجاجات مجدّدا إلى المشهد السياسي.

وأضافت الصحيفة في تقريرها أنه في ظل هذا المشهد المتفاقم، أمر رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بنشر قوات الجيش لحماية منشآت البترول والفسفاط وسط مظاهرات منادية بالتنمية والتشغيل.

ولفتت إلى أن مشهد البوعزيزي تكرّر في تونس بعدما حاول بائع متجوّل أن يشعل النار في جسده الثلاثاء المنقضي بمنطقة طبربة من ولاية منوبة، قائلة “لقد بدت تونس في صورة مشابهة لمظاهرات الربيع العربي التي أشعلها محمد بوعزيزي في تونس وبقية العالم العربي”.

وأوضحت “واشنطن بوست” أن قائد السبسي اتخذ تلك الخطوة غير العادية الخاصة بنشر الجيش، معلنا أن الدولة يجب أن تحمي موارد الشعب بعد الاحتجاجات التي اندلعت في المناطق الداخلية الفقيرة خلال الأسابيع الأخيرة الماضية نظرا لشلّ الاعتصامات والمظاهرات حركة السير وتوقف الإنتاج في منشآت النفط والفسفاط.

وأشارت إلى أنه بعد الهجمات المتطرفة والعنف السياسي الذي شهدته البلاد في السنوات الأخيرة، تمرّ تونس اليوم بحالة طوارئ مطولة تسمح للسلطات باتخاذ تدابير استثنائية كنشر قوات الجيش لضمان الأمن.

وذكر تقرير الصحيفة أن المتظاهرين في تونس “يائسون من عدم توافر فرص العمل ويطالبون بظروف معيشية أفضل في المناطق الداخلية التي تعاني من الفقر مقارنة بالمدن الساحلية الأكثر ثراء.. ويُشكّكون في خطة المصالحة الاقتصادية الحكومية التي من شأنها أن تسمح للمتهمين بالفساد في نظام بن علي باستئناف الأنشطة التجارية مقابل تعويض الدولة عن المكاسب غير المشروعة معتبرين أن هذا القرار محاولة لإعادة توطين الفساد”.